-->

نظام الحكم والإدارة في حضارة مصر القديمة

نظام الحكم والإدارة في حضارة مصر القديمة

نظام الحكم والإدارة في حضارة مصر القديمة ...


بقلم : سناء الزيود


كان نظام الحكم في مصر القديمة نظاما" ملكيا" وراثيا" ذات طابع ديني, ويلقب الملك بالفرعون، ويقوم هذا النظام على تركيز جميع السلطات بيد الملك، والفرعون بوصفه الرئيس الأعلى للدولة فهو يعلن الحرب ويعقد المعاهدات ويرسل الرسل للدول الأخرى ويستقبل الوفود وهو القائد الأعلى للجيش، وهو مصدر السلطة التشريعية الذي يصدر القوانين والمراسم، وهو الذي يعين الموظفين ويرقيهم، ويرأس الإحتفالات الدينية .

أكد الباحث الأثرى الدكتور عبد الرحيم ريحان، عظم دور المرأة السياسي والدبلوماسي والاقتصادي فى مصر القديمة مستنداً على بحث الأثرية شيماء عبد المنعم، "الملكة فى الحضارة المصرية القديمة فى عصر الدولة الحديثة" حيث شاركت المرأة فى الشؤون السياسية مثل تسيير شؤون البلاد السياسية وفى الشؤون الدبلوماسية، حين شاركت والدة الملك رمسيس الثانى "تويا" وزوجته "نفرتارى" فى معاهدة السلام التى أبرمها الملك مع الحيثيين والتى تعتبر أقدم معاهدة صلح فى التاريخ.

ويشير الدكتور ريحان إلى أن المرأة فى مصر القديمة كانت وصية على عرش مصر مثل "أحمس نفرتارى" التى كانت وصية على ابنها أمنحتب الأول و"حتشبسوت" التى كانت وصية على ابن زوجها تحتمس الثالث، كذلك هناك ملكتان اعتليا عرش مصر كحكام هما "حتشبسوت" فى الأسرة الثامنة عشر و"تاوسرت" فى الأسرة التاسعة عشر، وقد حملت ملكات الدولة الحديثة ألقابا" عديدة ذات طابع سياسي مثل "سيدة الأرضين" وهو اللقب المناظر للقب الملك "سيد الأرضين" في إشارة إلى نفوذ الملك الممتد على مصر العليا والسفلى .

تمثال الملك خوفو في المتحف المصري


تمثال الملك خوفو في المتحف المصري

تمثال نفرتيتي


تمثال نفرتيتي


الناحية الإدارية 
يساعد الفرعون مجموعة كبيرة من الموظفين من طبقة النبلاء, ويشمل النظام الإداري في مصر القديمة مجموعة من الإدارات المركزية :

- إدارة التسجيل والأختام - إدارة الهبات الملكية - إدارة المباني والأشغال - إدارة الأعمال الزراعية


- إدارة الوثائق الملكية - إدارة الخزانة - إدارة الضرائب

من أهم المناصب في مصر القديمة (الوزير) الذي يلي الفرعون بالأهمية ويمثل حلقة الوصل مابين الملك والموظفين, ومن مهامه : سماع شكاوى الناس وعرضها على جهة الإختصاص, ويتولى الإشراف على إيرادات ومصروفات الدولة وإدارة شؤون القضاء وحفظ الأمن, ومع تطور الدولة واتساعها أصبح للدولة وزيران أحدهما للوجه القبلي وآخر للوجه البحري, ومن أشهر وزراء الدولة الوزير( إيمحوتب ), فهو أول مهندس معماري وأول طبيب معروف الاسم في التاريخ المدون, وهو من بنى هرم سقارة للملك زوسر .

تمثال إيمحوتب بمتحف اللوفر


تمثال إيمحوتب بمتحف اللوفر

هرم سقارة للملك زوسر



هرم سقارة للملك زوسر



اشتمل النظام الإداري في دولة مصر القديمة على فئة الموظفين والكتاب وكانت مهمتهم تسجيل الأحداث والمعاملات ومراقبة مداخيل الدولة, ويساعدون الفرعون وحكام الأقاليم في إدارة شؤون الدولة, وحكام الأقاليم كانوا ضمن النظام الإداري وكانوا يعينوا بواسطة الملك وينوبون عنه في إدارة الأقاليم ويخضعون لإشراف الوزير, ومن صلاحياتهم الإهتمام بالشؤون الإقتصادية والإدارية والأمنية ويتبع لهم مجموعة من الموظفين في الإدارات المختلفة, وكانوا يدفنوا في مقابر قريبة من مقابر الملك في المدينة .










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق