-->

اقتباسات و أقوال مختارة للكاتب يوسف زيدان

اقتباسات و أقوال للكاتب و الروائي المصري يوسف زيدان  مقولة حكمه اقتباس من كتاب روايات كتب حكم الأدب العالمي

اقتباسات و أقوال مختارة للكاتب و الروائي المصري يوسف زيدان







أيّ ذكرى مؤلمة بالضرورة. حتى لو كانت من ذكريات اللحظات الهانئة، فتلك أيضا مؤلمة لفواتها .




النوم هبة إلهية لولاها لأجتاح العالم الجنون ، كل ما في الكون ينام و يصحو و ينام ، إلا آثامنا و ذكرياتنا التي لم تنم قط ، و لن تهدأ أبداً .




لا يوجد في العالم أسمى من دفع الآلام عن انسان لايستطيع التعبير عن ألمه .




لماذا أخاف الموت ؟ خليقٌ بي أن أخاف من الحياة أكثر، فهي الأكثر ايلامًا .




يا سيّدي، أقولُ لك إنّني أريدُ العيشَ في سَلام، فتقْترح عليّ الزَّواج .




فسألته بنبرة حائرة : هل يأتى الحب فجأة ؟ فأجاب واثقا : هو لا يأتى إلا فجأة ، وأجمل ما فى الحب المفاجأة المدهشة .




لا ينبغي أن نخجل من أمر فرض علينا ، مهما كان ، ما دمنا لم نقترفه .




فسألته بنبرة حائرة: هل يأتى الحب فجأة؟ فأجاب واثقا: هو لا يأتي إلا فجأة، وأجمل ما في الحب المفاجأة المدهشة .




و الكلمة قد تفعل في الإنسان مالا تفعله الأدوية القوية , فهى حياة خالدة لاتفنى بموت قائلها .




الشمس حنون حين تطلع ، قاسية حين تستطع ، حزينة حين تغيب .




كنتُ أقول في نفسي إن جمالها ظالمٌ لمن يعرفه ، ظالمٌ لأنه أعمق من أن يُحتمل وأبعدُ من أن ينال .




لا حيلة تصلح مع الحقير ، وكُلما أحسنت إليه ، ازداد حقارةً .




مع أن الزفاف وإن كان في ذاته خبرا طيباً، إلا أنه لا تأتي بعده أي أخبار طيبة ، والمتزوجون يعرفون جيدا هذه الحقيقة التي لا يفطن لها معظم العزّاب .




كانت أمي تقول : الذي يعيش وحيداً سيموت وحيداً، و قد لا يجد من يدفنه .




الحياة ظالمة. فهي تمتد بنا وتلهينا, ثم تذهلنا عنا وتغيرنا, حتى نصير كأننا غيرنا .




قد انهكتني حروب لم ادخلها و لا خطر ببالي قتال .




أي إمرأة يمكن أن ترق حين تُحب وتتطيب إذا أرادت .




الإنسان سؤال لا إجابة ، و كل وجود إنساني احتشدت فيه الإجابات .. هو وجود ميت .




الناس يعتزون دوما بما يجدون انفسهم فيه ويفتخرون بما لا يختارون .




لطالما أحببت الأشياء التي تتم فقط في داخلي. يريحني أن أنسج الوقائع في خيالي، وأحيا تفاصيلها حيناً من الدهر، ثمّ أنهيها وقتما أشاء. تلك كانت طريقتي التي تعصمني من ارتكاب الخطايا، فأظل آمناً .




اكتب يا هيبا ، فمن يكتب لن يموت أبداً .




لا تأكل من الحرام مهما عذّبك الجوع فالموت جوعاً أهونُ من عيشِ الحرام .




أعط من يستحق ومن لا يستحق، يعطيك الله ما تستحق و ما لا تستحق .




لكن الاسماء كما هي في غالب الاحيان و الاحوال, خادعة .




اللغة لاتنطق بذاتها ، وإنما ينطق بها أهلها، فإن تغيروا تغيرت .




الأشياء مثل بقية الأشياء .. لا يمتاز منها إلا ما نُميِّزه نحنُ بما نكسوه به ، من وَهْمٍ و ظنٍ و اعتقاد .




الذين يحدّقون في العتمة ، طويلاً ، يرون أمامهم ما يتوهّمون من الخيالات .




الحمار لا يمكن بحال ان يكون غبيا، هو صبور بطبعه. وقد يبدو الصبر غباء أحيانا، و جبنا أحيانا أخرى .




و غمرتني تلك البهجة التي تأتيني أحيانا من خارج الكون .




فالحب هو العملة النادرة في كل الأزمنة، وهو الموجود المفقود دوماً، مهما تغنى الناس به .




للصبر حلاوة لا تقل عن حلاوة الفرح بالنوال، لكن أكثر الناس لا يعلمون .




أنا لن أكون أباً أبداً ، و لن تكون لي يوماً زوجة و أبناء . لن أعطي هذا العالم أطفالاً ليعذبهم مثلما تعذبت ، فلا طاقة لي لاحتمال عذاب طفل .




الأنوثة والنساء سبب كل بلاء .




البقاء مع الجماعة يبدد الفزع، ولا شئ يثير الخوف مثل الانفراد .




المرأة والرجل وجهان لجوهر الإنسان، وكلاهما يقترب من الآخر في ابتداء العمر، وفي أواخره .




لم أعد أخوض معه فى اى حديث من هذا النوع . فقد أدركت أنه لا فائدة من كلام لا يسمع ، و من وعى بلغ من التخلف أن اعتقد بإحاطته باليقين التام ، و بأن كل مايقع خارج معتقده هو ، إنما هو ضلال مبين .




وليس بداخِلي إلاّ الميلُ إلى النَّوم .




وتذكرت ساعتها بلادي الأولى حيث الكلاب هناك بائسة .. والإنسان .




من اليسير على الناس أن يكرهوا، وسهلٌ عليهم أن يجهلوا فلا يفهموا أو يتفهّموا، أما الحبُّ فيحتاج مغامرةً وجهداً وإجلاءً لمرآة الروح .




لم أنتظر جوابا ما، لأن كل الإجابات واحدة، الكثيرة المتعددة هي الأسئلة .




أحبُّ الطيور جداً ، و أحسدها ، لأنها تستطيع ما لا أقدرُ عليه .. التحليق عالياً ، بعيداً .




أن الوعي الزائف لن يعطي إلا اتجاهات و مواقف زائفة .




لا ادري كيف تغيرت منذ رأيتك و صار كل ما فيك يجذبني اليك كأني قطعة منك كانت منزوعة .




لكل داء دواء إلا الغباء، ليس منه شفاء .




الأمومة .. طبيعة، والأبوة ثقافة. الأمومة يقين، والأبوة غلبة ظن. الأمومة أصل في الأنثى، والأبوة فرع مكتسب .




الحياة ظالمة فهى تمتد بنا وتلهينا , ثم تذهلنا عنا وتغيرنا , حتى نصير كأننا غيرنا .




كل ما يتكرر لا نشعر به، مهما كان شجياً .




و أدرك أنه صار ميتاً مثل كثيرين من حوله يتحركون ولكن لا يعرفون أنهم فارقوا حياتهم .. لحظتها مَسَّ قلبه يقين الموت ، فارتاح، لأن الفناء راحة و الحياةَ مِحَالٌ .




كل كثير في موطنه رخيص زهيد لكنه يغلو اذا انتقل .




سأله يوما عن سر جمال الفراشات، فابتسم وهو يقول له: هذه أرواح الذين ماتوا في الطفولة .




لم يكن البوح يوما من صفاتي ,ولا الاطمئنان لاحد .




الزواجُ أجملُ ما يمكن للشابِّ أن يفعله، بل هو الهدف النهائي له. فهو يعمل ليكسب مالًا يتزوَّج به، ويبني البيت أو يشتريه ليتزوج فيه، ويحبُّ فتاةً بكل جوارحه ليتزوَّج بها، ويكون له أولاد لأنه تزوَّج أمَّهم. الزواجُ سببُ الحياة وسرُّها، ومنتهى الأمل منها .




تكلفة العهر السياسي و المتاجرة بالدين ، يدفعها دوماً المساكين .




لا أحد يختار، إنما هي مشيئة السماء تتخلل الأشياء والكلمات حتى تصلنا على نحو خفي .




إن الدوائر كلها تدور برأسي فلا توقفها إلا لحظات النوم حيث تدور أحلامي. وفي الأحلام مثلما هو الحال في صحوي تحتشد بقلبي الذكريات وتعتصرني .




تكون بين الناس خيوطٌ تربطهم، لكنهم لا يرونها إلا في وقتٍ مخصوص، وقد لا يرونها أبداً .




لن أتزوج ثانية، أبداً، فالزواج حماقة يجب ان لا ترتكب مرتين .




هي مغامرة خطيرة أن نأمن، مثلما هي مغامرة كبري أن نؤمن .




والفهم أيها الأحبة، وإن كان فعلا عقليًا، إلا أنه فعل روحي أيضًا.. فالحقائق التي نصل إليها بالمنطق والرياضيات إن لم نستشعرها بأرواحنا، فسوف تظل حقائق باردة، أو نظل نحن قاصرين عن إدراك روعة إدراكنا لها .




إنَّ البوح يُحيي الحب والكتمانُ يُميته .




لأن الوهم يمسى بعد حين حقيقة .. فيصير التيه للناس طريقاً .




الاعتراف طقس بديع، يطّهرنا من خطايانا كلها، ويغسل قلوبنا بماء الرحمة الربانية السارية في الكون .




الجوعى لا ينامون .. الخائفون أيضاً، لا ينامون .




الحب اعصار كامن في زاوية بعيدة بأعماق القلب، وهو يتوق دائماً لاجتياح كل مايعترض طريقه .




الناسُ تُشبه بعضها بعضا، وبعضهم يُشبه بقية الأشياء .




اعتدنا أن ندور دومًا فى الحلقات المفرغة، أملًا فى أن نملأ بذلك فراغنا، فيجرّنا الفراغ إلى المزيد من الفراغ .




وتنهد بحرقة حين ادرك ان الحياة رحيل .




إذا خلا قلبٌ من نبضات الحب أو العشق أو الهُيام ، لأكثر من ثلاثة أيام .. فهو قلبٌ يدقُّ في بدنٍ ميتٍ ، و أولى به أن يتوقّف عن هذا الدقّ الذي لا معنى له .




نحن دوما وحيدون، جدا، الا حين نحب .




لعل العيب في الكلام، لا في الفعل. فالأمر مادام مكتوما لا يُقال، و لا يُقال عنه، فهم يقبلونه ، المكتوم عند الناس مقبول . الكلام هو العيب و هو ما يخيف .




و ما الأسئلة الا روح الوجود ، بالسؤال بداْت المعرفة و به عرف الأنسان هويته .




حين تتماس دوائرُ الدين والسياسة، تدور معهما عجلة العنف .




صحوتُ اليوم من نومٍ مليءٍ بالأحلام ، كأنها الواقع .. أم تُرى واقعي هو الذي تهافت وبهت حتى صار أحلامًا ؟ .




إنّ الإنسانَ منا إذا أحبّ في حياتهِ .. وهامَ بالعشق ..، ومات على تلك الحال .. بُعِث من جديدٍ هُدهُداً .. فالهَداهِد، أرواحُ المحبين .




التجارة فى الأحلام، من أربح التجارات وأكثرها خِسَّةً .




أي ذكرى مؤلمة بالضرورة, حتى لو كانت من ذكريات اللحظات الهانئة, فتلك أيضا مؤلمة لفواتها .




الشجرُ أنقى من البشر ، وأكثر حباً للإله. لو صرتُ هذه الشجرة ، سأنشر ظلي على المساكين .




الصوم يكون عن الاشتهاء ، لا عن الأكل والشرب .




يظل الظنّ يندفع فينا بظنًّ جديدٍ، حتى يأتينا اليقين بعد حين. أو لا يأتي، فنبقى متقلَّبين بين غَفَلات الظنون .




لن أنصحك بشيء ، فلا شيء أثقل على النفس الحرة من تلقي النصائح .




لا فائدة من كلامٍ لا يُسمع، ومن وعىٍ بلغ من التخلُّف أن اعتقد بإحاطته باليقين التام، وبأن كل ما يقع خارج معتقده هو، إنما هو ضلالٌ مُبين .




بواطن المبتدئين كالشمع، تقبل كُلَّ نَقْشٍ دون أي نقاش .




فالحب سرٌ خطير، بل هو أخطر الأسرار .. والمحبُّ مُقامر، يُغامر بكلِّ شيءٍ، ويثابر. يَعدُ صادقاً بالوعود الكاذبة، لكنه ينسى مع الأيام وعودَه، ويضيقُ بقُرب محبوبه. وقد يهجره .




القصيرات من النسوة مرحات، لكن القصار من الرجال خبثاء .




الرقص مفرح .. يدير الرأس .. يسكر . لو عرفه الذين يشربون الخمر ليسْكروا , لسكروا بالرقص بدلا مما يشربون . سُكر الرقص أحسن , و دواره أرقُّ دَوَار .




المحب صاحب دعوى ، فهو صاحب بلوى .... والبينة على من ادعى .




أنا لن ألتفت إليك، حتى تعرف من أنا. وأنت لن تعرف أبداً، فاسكت للأبد، ودعنى .




في العشق مواساةُ الوحيد ، واحتضانُ البعيد ، وانفلاتُ الأسير اليائس من الخلاص ، وخلوُّ بال المشغول ، وشغلُ خاطر المستهتر المستهين ، وتحليقُ الكسيح بين السماواتٍ . . فيه ، رحيقُ الحياة .




لو أستطيع ، مسست قلبك فأحسست بكٍ ، أو دخلت رأسكٍ فعرفتُ الكثير .




و لم أر أي شيء من داخله، أنا أطوف دوما بظاهر الأشياء ولا أغوص فيها. بل أراني أخشي الغوص في باطني لكي أعرف حقيقة ذاتي الملتبسة .




المواضع تهرم إذا غاب عنها الأهل .




لماذا لا يتعلَّم الناسُ من الحمام ، العيشَ سلام . الحمامُ طيرٌ طاهر ، و بسيط ... و الحمامُ يعيش حياة المحبة الكاملة ، لا تفرِّق ذكوره بين أنثى جميلة و أخرى قبيحة ، مثلما يفعل الناس .




أفصحت له عن كثير ، وهذا أمر مع الرجال خطير .




الرجل عند النساء هو البدء و المنتهى ، و هو المدار الدوار ، و اللاعب الملعوب به .. و هو فى معظم الحكايات الشاكية ، وضيع .




الكتابة تثير في القلب كوامن العواصف ومكامن الذكريات، وتهيج علينا فظائع الوقائع .




الوهم أبهى من الحقيقة ،، وأحلى .




أنا يا هيبا أنت ، وأنا هم. ترانى حاضراً حيثما أردت ، أو أرادوا. فأنا حاضر دوماً لرفع الوزر ، ودفع الإصر ، وتبرئة كل مدان. أنا الإرادة والمريد والمراد ، وأنا خادم العباد ، ومثير العباد إلى مطاردة خيوط أوهامهم .




لا تقلق يا هيبا .. لا تقلق يا ولدي، فهذا العالم بكل ما فيه، وكل من فيه لا يستحق قلق المؤمنين .




النوم رحمة سماوية لكل الكائنات .




النسوة المتزوجات , الحزينات , يُسَّمين الزواج السعد . لكننى رأيت البنات الصغيرات وحدهن السعيدات , المرحات طيلة الوقت كفراشات تبتهج بغير حساب , و إن غابت الأسباب .




الذكريات دوامات متتالية الدوائر، ومتداخلة. فإن أستسلم لها وأحكيها بقلمي، فمن أين أبدأ ؟ .




الحبُّ ابتداؤه شغفٌ ، و أواسطُه اشتهاءٌ لا يُنهيه ارتواءٌ ، و غاياتُه اشتياقٌ إلى رجفاتِ البدايات .




و سلك سبيل سفره من آخر العالم إلى آخر العالم ، وهو موقن بأن العوالم كلها بلغت أواخرها .




آه .. تأخر عن الفرح، حتى تهرأ قلبي مع تقلب الليل فوق النهار، و تعاقب حر الصيف على مطر الشتاء، تمر أيامي بطيئة و انا متوحدة هنا شاحبة الروح حيرى .




الكلمات المفردة لا اِثم فييها ولا خطية ,فالاثام والخطايا تكون فقط عند سبك العبارات .




الكتابة تثير في القلب كوامن العواصف ومكامن الذكريات, وتهيّج علينا فظائع الوقائع .




كل الكائنات تحب النزول ، وتبتهج له، إلا الانسان الذي يخدعه وهمه وتحدوه أحلامه، فيبهجه الصعود والترقي .




لا أحد يختار ، وإنما هي مشيئة السماء تتخلل الأشياء والكلمات حتى تصلنا على نحو خفي .




أفهمَني أنه كان، وسيظلّ دوما، حولي، وأن العالم الحقيقي إنما هو في داخلي، وليس في الوقائع التي تثور وتهدأ، وتنتهي لتبدأ أو يبدأ غيرها .




إني معترفٌ بكلِ ما اقترفَ قلبي من اشتياقٍ، وبكلِ ما خالفتُ من الوصايا والأحكام الثابتة .




لا تتعب نفسك معى، فديدان الأرض، ليس من شأنها أن تغوص فى قلب السحاب .



اقرأ أيضا : 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق