-->

ما لا تعرفة عن رائد الكتابة الكابوسية فرانز كافكا


رائد الكتابة الكابوسية فرانز كافكا



ولد فرانز كافكا في 3 يوليو من عام 1883 م في مدينة براغ عاصمة جمهورية التشيك حاليا ، و هو كاتب تشيكي من عائلة يهودية كتب رواياتة باللغة الألمانية ، اشتهر كافكا بكتابات السوداوية و الكابوسية . يعد أحد أفضل الأدباء في القرن العشرين . و قد ظهر في الأدب مصطلح الكافكاوية رمزاً إلى الكتابة الممتلئة بالسوداوية و العبثية . أكثر أعماله شُهرةً هي رواية المسخ .


ما لا تعرفة عن رائد الكتابة الكابوسية فرانز كافكا




نبذة عن فرانز كافكا


نشأ الكاتب فرانز كافكا في أسرةٍ يهودية أشكنازية من الطبقة المتوسطة و كان هو الابن البكر ، كان لكافكا شقيقين ذكور و 3 شقيقات إناث، و لكن توفي الأخوين عندما كان عمر كافكا 6 سنوات فبقي وحيدا في عائلة تضم ثلاث بنات أخريات ، و لاحقا ماتت شقيقاتة بعد ذلك في أحداث الهولوكوست .

درس فرانز كافكا القانون في جامعة براغ ، عمل في مجال التأمين مما جعله يُمضي وقت فراغه في الكتابة ، و أيضا كان يكتب في الجرائد المسائية . رغم أن كافكا كان يتحدث التشيكية بشكل جيد ، فهو لم يعتبر نفسه إطلاقاً متقناً للغة ، واعتبر نفسه يتحدث بالألمانية مختلطة بلكنة تشيكية ، لذلك كان يكتب بالألمانية ، في عام 1923 م انتقل إلى برلين للتركيز على الكتابة .

بدايات فرانز كافكا الأدبية


بداية إنطلاقته ككاتب تأثر كافكا كثيراً بفون كلايست، وفي رسالة لكافكا إلى فيليس باور يصف فيها أعمال كلايست بأنها مخيفة، وكان يعتبره أقرب حتى من عائلته نفسها . أول أعمال كافكا المنشورة كانت مجموعة من ثمان قصص قصيرة نشرت في العدد الأول من المجلة الأدبية هايبيريون بعنوان " تأمل " . في عام 1904 كتب كافكا القصة القصيرة " وصف معركة " ، لكن نشر قسم منها في عام 1908، و قسمين منها في ربيع 1909 ، ونشرها كاملة في ميونخ .

في سبتمبر 1922 كتب كافكا قصة " الحكم " و أهداها لخطيبته فيليس باور. . هذه القصة دائماً ما تعتبر إنطلاقة كافكا في مسيرته الأدبية . نشرت القصة للمرة الأولى في عام 1912 في لايبزيج .

أعمال فرانز كافكا الأدبية


نشر كافكا خلال حياته كمية قليلة من كتاباته ، أما البقية نُشرت بعد وفاته. كافكا لم ينهي أي من رواياته الثلاث وأحرق ما يقارب 90 بالمئة من أعماله . و قد نشرت معظم أعمالة بعد وفاتة عن طريق صديقه المقرب ماكس برود ، الذي كان قد أوصاه كافكا بتدمير جميع كتاباته بعد موته ، لكنه لم يصغي لطلبه و قام بنشرها .

جدير بالذكر كذلك أن كتابات كافكا قد تعرضت فيما بعد للحرق على يد هتلر، وتعرضت مؤلفات كافكا لموقفين متناقضين من الدول الشيوعية في القرن الماضي، بدأت بالمنع والمصادرة وانتهت بالترحيب والدعم.

مؤلفات فرانز كافكا


o كتب رسائل إلى ميلينا ، وهي رسائل باللغة التشيكية .


o تأمل، وهي مجموعة قصص قصيرة نُشرت في عام 1904 .


o وصف معركة 1908 .


o التحول 1912 .


o في مستعمرة العقاب 1914 .


o المسخ، وهي رواية نشرت في عام 1915 .


o طبيب ريفي، وهي مجموعة قصصية كُتبت في عام 1919 .


o الحكم 1922 .


o فنان جوع 1924 .


o جوزيفينه المغنية ، أو شعب الفئران 1924 .


o سور الصين العظيم، وهي مجموعة نصوص أدبية كتبت في عام 1931 ، بعد زيارته


o القضية، وهي رواية نشرت في عام 1925 .لسور الصين العظيم .


o رسائل إلى والدي .


o أمريكا .


o أمام القانون .


وفاة فرانز كافكا


لم تكن صحته جيدة لسنواتٍ عديدة ، حتى قبل أن يُصاب بمرض السل . فقد كان يعاني من التوتر والضغط المستمر بالإضافة إلى الصداع النصفي ، والدمامل، والاكتئاب ، و الأرق .

في مارس 1924 عاد كافكا إلى براغ للعلاج بعدما كان متواجداً في برلين ، وتوفي هناك في 3 يونيو عام 1924 و هو بعمر 41 عاماً ، كان الجوع هو السبب في وفاة كافكا، حيث أن المرض أصاب حنجرته مما جعل الأكل مؤلماً جداً، وبسبب أن حقن التغذية لم توضع بعد فلم تكن هناك طريقة ليغذي بها كافكا جسده . و بعد وفاته نُقلت جثته إلى براغ حيث دُفن هناك في 11 يونيو 1924 .


أقرأ أيضا :





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق