-->

اقتباسات و أقوال الأديبة السورية غادة السمان



اقتباسات و أقوال الأديبة السورية غادة السمان  مقولة حكمه اقتباس من كتاب تحميل روايات كتب رواية pdf حكم الأدب العالمي




اقتباسات و أقوال الأديبة السورية غادة السمان




" لأننا نتقن الصمت، حمّلونا وزر النوايا " .


" كل الذين يكتمون عواطفهم بإتقان .. ينفجرون كالسيل إذا باحوا " .


" لا شيء أكثر نشاطاً من مخيلة امرأة تشعر بالغيرة " .


" الفرق بين الجوع والشبع : رغيف واحد الفرق بين التعاسة والسعادة : ود كائن واحد من بين بلايين سكان الأرض ،ومع ذلك يموت الناس جوعًا ! ، ويموتون غربة ، ما أبخل القلب البشري " .


" لم يعد الفراق مخيفاً ,, يوم صار اللقاء موجعا ً هكذا " .


" لا تعد فحبي ليس مقعدً في حديقة عامة !تمضي عنه متى شئت .. وترجع إليه في أي وقت " .


" تمر بك أيام تشعر فيها بان كل شيء يثقل على صدرك .. الذين يحبونك والذين يكرهونك والذين يعرفونك والذين لا يعرفونك ، تشعر بالحاجة إلى أن تكون وحيدا كغيمة ، أن تعيد النظر بأشياء كثيرة ، أن تعود إلى ذاتك مشتاقا لتنبشها وتواجهها بعد طول هجر .. أن تفجر كل القنابل الموقوتة التي تسكنك " .


" ليس في الوجود من يستحق ان أهبه فرحة الشماتة بهزيمتي " .


" لا تعتذر ، فالرصاصة التي تطلق لا تسترد " .


" إننا دائماً عميان حين يتعلق الأمر بما هو في متناول يدنا ونفتش عنه دائماً في البعيد ونخسر مرتين " .


" يبدو أن الإنسان يجب أن يضيع أحيانا ليكتشف دربه بنفسه " .


" لعلنا خُلقنا لنظل هكذا خطيّن متوازيين يعجزان عن الفراق وعن التواصل ، ولن يلتقيا إلا إذا انكسر أحدهما " .


" من يركع فكرياً ولو لمرة واحدة ينسي كيف يقف ثانيةً " .


" عندما نكون سعداء فعلاً لا يخطر لنا أن نتساءل إن كنا سعداء أم لا ، السعادة تصبح جزء منا ..أنت لا تتساءل إذا كانت يداك في مكانها أم لا .. نحن نتحسس الأشياء فقط عندما نشك في وجودها " .


" هناك أشخاص عندما تلتقي بهم .. تشعر كأنك التقيت بنفسك " .


" اي هرب ما دامت الاشياء تسكننا , وما دمنا حين نرحل هرباً منها, نجد انفسنا وحيدين معها وجهاً لوجه " .


" ما أحلى الكلمات التي لا نقولها عندما نحس أن الحرف عاجز عن إستيعاب انفعالاتنا " .


" لا تخف ، ستشرق الشمس غداً حتى و لو متنا و لم نصح مع الديكة " .


" أبداً لن أنسى ان أحداً لم يشعر بعذاب امرأة اطبقت بأسنانها على خشب النافذة كي لا تنادي أحداً .. لأنها تعرف ان أحداً لن يستجيب " .


" كأن الناس يصيرون عشاقا لحظة تعارفهم ، ثم تتأكد تلك الحقيقة مع الزمن أو تتلاشى " .


" الذاكرة بالذاكرة , والنسيان بالنسيان والبادئ أظلم " .


" يثرثرون ولا يصمتون لحظة واحدة . . ربما خوفاً من سماع صوت أعماقهم " .


" لقد قررت ذات يوم ، أن أحتفظ بصناديق أعماقي سراً ، صناديق لا تبوح بحقيقتها لـ مخلوق ، وها أنا أبرُّ بقسمي حتى أقصاه .. ولم تعد أعماقي تبوح بسرّها حتى لي " .


" لا .. لا تكرههم .. الكراهية اعتراف بوجود الشيء المكروه و هي لا تحس بوجودهم على الإطلاق " .


" في المسافة بين غيابك وحضورك انكسر شيء ما ، لن يعود كما كان أبدً " .


" وحده الفن قد ينجح في اعتقال لحظة هاربة ما ، دون ان يقتلها او يموت بموتها " .


" واعرف ان رحيلك محتوم كما حبك محتوم ، واعرف انني ذات ليلة سابكي طويلا ، بقدر ما اضحك الان ، وان سعادتي اليوم هي حزني الاتي ، ولكني افضل الرقص على حد شفرتك ، على النوم الرتيب كمومياء ظن ترقد في صندوقها عصورا بلا حركة " .


" لا تخن حياتك وابتسم، فانت حي " .


" قد يكون ضرورياً ان تظل هنالك أسئلة لا جواب كي نستمر في فى الحياة و الكفاح و البحث " .


" يكرهها لأنها تجرؤ على أن تتحدى عيون الآخرين التى غرسوها فيها , و على أن تكون نفسها .. و لأنه استطاع أن يكون شيء و أى شيء .. إلا نفسه " .


" تعلمت لأجلك لُغة الصمت ، كي لا اُعآتبك وأقول بـِ مراراه أنك خذلتني " .


" كن كالحزن يا حبيبي ... و امكث معي " .


" كم يمكن احتمال ذلك .. الحب الفاشل موجع , و لكن الحب المتبادل أكثر إيلاماً ... لا شيء يشفي غليله سوى الاحتراق المشترك أو الموت المشترك .. و لا نملك حتى حق الخيار بينهما " .


" هل في قلبك متسع لأحزاني ؟ ، وهل في الليل متسع لجنوني؟ " .


" كنت ممتلئة بك ، راضية مكتفية بك ، و لكن زمننا كان مثقوبًا ... يهرب منه رمل الفرح بسرعة " .


" المرايا المكسُوره تخيفني حين أُحّدق فيها ... ربما لأنها ترسم وجوهنا الحقيقيه من الداخل ... إنه زمن الأشياء المكسـورة " .


" اخترقتني كـ الصاعقة فـ شطرتني نصفين ! نصف يحبك ، ونصف يتعذب لأجل النصف الذي يحبك " .


" فلينفجر القلب بلحظة ذل : تعال انني اكره كل ما فيك ... و أحبك أحبك أحبك " .


" لم أقع في الحب لقد مشيت اليه بخطى ثابتة مفتوحة العينين حتى أقصى مداهما ... اني واقفة في الحب لا واقعة في الحب ، أريدك بكامل وعيي " .


" عمر الكبرياء عندي اطول من عمر الحب ، و دوما كبريائي يشيع حبي الى قبره " .


" متمردة ؟ ربما ، على المنطق اللامنطقي للأشياء " .


" و ستكبر الجراح ياسيدي .. و يزيد صمتي حتى تكبر أنت .. و تسمع النداء الأخرس المحموم .. و تفهم كيف تحب المرأة بطفولتها " .


" الليلة .. أنا وحيدة، ولا أرى سواي ، و حينما لا أرى سواي، أراك أنت، وحدك، وبوضوح " .


" أن تضمنا غرفة واحدة ولا يحتوينا كوكب واحد : ذلك هو الفراق " .


" و أعرف ألف وسيلة ووسيلة ، لأحتمل هجرك أو كل الألم أن تسببه لي ... ما لا أعرف كيف أواجهه هو سعادتي معك " .


" لا تسألني بمن التقيت ، فكل وجه يطالعني يعذبني ، لأنه ليس وجهك .. وجهك الذي أحمله فوق صفحة عيني كالخطيئة : يعذبني و أعجز عن محوه " .


" لو كنت تحس وهج الصمت .. لو كنت تسمع انتحاب الصمت و ابتهال الصمت لتمزقت .. لعرفت مأساتي " .


" من الرماد ،ألملم روحي ، و أحاول أن أتقمص ذاتي من جديد ، لأعيش من جديد " .


" يا حبيبي .. ما أحببتك قط كما أحبك الآن لأنك جعلتني أكف عن حبك " .


" أريد أن أرتدى حبك لا قيد حبك .. أريد أن أدخل فى فضائك الشاسع لا فى قفصك الذهبى .. لا أريد أن تحبنى حتى الموت .. أحبنى حتى الحياه .. لا أريد أن تحبنى الى الابد .. أحبنى الان " .


" كل لحظه هى بصمة اصبع ... لا تتكرر " .


" حين يمر الحب بنا ، لا يعود أي شيء كما كان .. حتى بعد ان يمضي الحب " .


" أفتقدك وأحقد عليك فأنت بغيابك تحرمني كل الرعشات التي يمكن أن تنتابني لمجرد سماع صوتك " .


" أحس إحساسًا مفجعًا بأنه كانت هناك أشياء لم أبك من أجلها بما يكفي، أشياء ما زالت غارقة في أعماق رفضي وعنادي ورواسيّ.. وأنها ستظل أبدًا دفينه خفيّة " .


" سأعيش معك حتى التوهج ، لا حتى الاحتراق .. فن الحب هو ان يعى المرء متى ينسحب ، و يكتب على شاشة الأفق عبارة :وداعاً " .


" لا تسلني اين كنت خلال فراقنا . حينما تغيب ، أكف على ان أكون " .


" حين تختار أن ترحل معى على متن طائرتى الورقية الملونة ، بدلاً من طائرتك الخاصة النفاثة ، تصير حبيبي " .


" أكرر: غريبةً كنت معك و غريبة بدونك ، و غريبة بك إلى الأبد " .


" لآ تذهب ، لآ تحضُر .. لآ تقترب ، لآ تبتعد .. لآ تهجرني ، لآ تلتصق بي .. لآ تضيعني ، لآ تؤطرني .. لنطِر معًا في خطين متوازيين ، لآ يلتقيان ، لكنهما أيضًا لآ يفترقان " .


" عيناك قدرى لاأستطيع أن أهرب منهما وأنا أرسمهما فى كل مكان وأرى الاشياء خلالهما " .


" كأني مت .. كأنك كنت حقاً من بعضي ، وحين قتلتك في نفسي ، لم أكن أدري أني انتحرت " .


" المرأة (المفكرة) ليست بالضرورة بشعة، ولا عجوزًا، ولا عانسًا، ولا يائسة. إنها أنثى أخرى مثلي ومثلكِ، تحب الحياة كما نحبها، لكنها أكثر وعيًا في هذا الحب، لذا فإن سلوكها يتخذّ صورة الدفاع عن أهم ما في الحياة: الكرامة " .


" إننا دائماً عميان حين يتعلق الأمر بما هوا في متناول يدنا ونفتش عنه دائماً في البعيد ..ونخسر مرتين ؛ الكنز والزمن " .


" كانت مأساتي مع حبك غير المكتمل انني اشعر بذروة السعادة خلال لقائك ... وبذروة الذل بعد ذلك " .


" و الحب كما يمارسونه هو دور من إثنين: دور الجلاد و دور الضحية ، و كل ما نملكه هو أن نختار أي الأدوار أقرب إلى حقيقتنا الداخلية " .


" كذبت على و زعمت أننى عاصمة قلبك .. و اكتشفت أننى ضاحية مهملة من ضواحيه " .


" ذلك الالم الدقيق الذي لا اسم له ولا تبرير ، يخترقنـي حتى العظم ، بلحظاته العابرة الكاوية " .


" أيها اللامنسي .. رحلت طويلاً و لم اغادرك ، ثمة حب لا شفاء منه يرحب به المريض ، و يتناول الأدوية ضد التعافي منه " .


" لن أتركه يسجنني ، لا باسمه ، ولا باسم الحب ، ولا باسم الشهرة ، ولا باسم أحد ".


" لا يهمني ان تقول لي كلمات مكررة لا جديد في اللغة لكنني استطيع ان اميز نبض الكلمة وشرارتها " .


" تذكر وأنت ترفعنى معك الى قمة السعادة ، كم سيكون السقوط مؤلما ، تذكر ان سعادتنا اليوم هى حزننا الاتى " .


" شئ محزن حقا ، ان لا تكون ملكا لنفسك ، و كل ما تفعله ، مسرحية تقدمها للآخرين " .


" لست واثقة ان كنت قد بكيت أم لا .. كنت أبكي بمسامي .. كل حبة عرق كانت دمعة محمومة عمياء أضاعت طريقها الى عيني " .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق