القائمة الرئيسية

الصفحات

أحدث المواضيع [LastPost]

السجائر الالكترونية .. 100 إصابة رئوية غامضة في أميركا



تحذير: السجائر الإلكترونية لا تكافح السرطان..



قالت منظمة الصحة العالمية إن السجائر الإلكترونية وأجهزة تسخين التبغ لا تساعد في مكافحة السرطان، وحثت المدخنين والحكومات على عدم الوثوق في مزاعم شركات السجائر بشأن أحدث منتجاتها.
وقال تقرير منظمة الصحة العالمية السابع حول وباء التبغ العالمي إن منع تدخلات هذه الصناعة أمر بالغ الأهمية للحد من الضرر الناجم عن استهلاك التبغ.
وقال التقرير "تتمتع صناعة التبغ بتاريخ طويل من المعارضة المنظمة والعدائية والمتواصلة والمزودة بالموارد الكافية ضد إجراءات مكافحة التبغ".
وأضاف "بينما توجد استراتيجيات معلنة وأخرى سرية، فكلها تهدف إلى إضعاف جهود مكافحة التبغ".
وكشف التقرير أن صناعة التبغ كانت تحاول كسب الاحترام من خلال رسائل يشوبها التلاعب مثل الزعم بأن منتجاتها تأتي ضمن استراتيجية "الحد من الضرر"، على الرغم من أن السجائر لا تزال تمثل 97 في المئة من سوق التبغ العالمي.
وقال فيناياك براساد، مدير برنامج وحدة مكافحة التبغ بمنظمة الصحة العالمية، إن تطوير منتجات جديدة يهدف فقط إلى توسيع أسواق شركات التبغ.
وأردف قائلا "لا يوجد فرق بين السجائر وأجهزة تسخين التبغ إلا من حيث تعرض أقل ودخان غير مرئي".
ويجري الترويج للسجائر الإلكترونية، التي تحتوي على نيكوتين دون تبغ، كوسيلة للإقلاع عن التدخين، لكن براساد أضاف أنه لا يوجد دليل يبرر هذا الادعاء، فيما أظهرت أدلة من الولايات المتحدة أنها زادت من انتشار التدخين بين الشباب.

يحقق مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة في نحو 100 حالة إصابة رئوية غامضة مرتبطة باستخدام السجائر الإلكترونية في 14 ولاية، معظمها لمراهقين وشباب.
وتم نقل عدد كبير من المصابين إلى المستشفيات، وبعضهم أدخل إلى غرف العناية المركزة ووضعوا على أجهزة التنفس الصناعي.
وقال مسؤولون إن من غير الواضح ما إذا كان المصابون سيتماثلون للشفاء الكامل، ودعوا إلى التأهب لمواجهة هذه الإصابات الرئوية "الخطيرة جدا".
وتشمل الأعراض التي عانى منها المرضى صعوبة وضيق في التنفس وألم في الصدر وكذلك حمى وسعال وقيء وإسهال.
وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية أن المسؤولين يعملون مع الإدارات الصحية في خمس ولايات هي كاليفورنيا وإيلينوي وإنديانا ومينيسوتا و ويسكونسن لتحديد سبب الإصابات.
وأضافت أن مراكز السيطرة على الأمراض تحقق أيضا في 94 حالة محتملة في 14 ولاية أميركية.
وفي يوليو الماضي أصبحت مدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا أول مدينة أميركية تحظر السجائر الإلكترونية بشكل رسمي بعد موافقة مجلس المشرعين على قرار بهذا الخصوص.
وترتفع نسبة تدخين السجائر الإلكترونية وسط المراهقين عن البالغين، إذ يدخن نحو 20 في المئة من طلاب المدارس الثانوية الأميركية السجائر الإلكترونية، بحسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

تعليقات

أدعمنا بالتبرع بمبلغ بسيط لنتمكن من تغطية التكاليف والاستمرار