صن تسو Sun Tzu… كيف تستخدم الاستراتيجيات العسكرية في تطوير العادات التعلمية؟ - سينوغرافيا

إعلان فوق المشاركات

صن تسو Sun Tzu… كيف تستخدم الاستراتيجيات العسكرية في تطوير العادات التعلمية؟

صن تسو Sun Tzu… كيف تستخدم الاستراتيجيات العسكرية في تطوير العادات التعلمية؟

شارك المقالة

يلاحظ الطلاب بين الحين والآخر نقاط قوتهم ونقاط الضعف التي ربما تحول دون تمكنهم من الوصول إلى أهدافهم الدراسية. بين هذا وذاك، سنحاول من خلال هذا الموضوع أن نقدم طريقة مبتكرة مرتبطة بالمجال الحربي، مبرزين لكيفية اتباعها من أجل تطوير العادات التعلمية التي قد يسعى الطالب إلى اكتسابها.

من هو صن تسو Sun Tzu؟

صن تسو Sun Tzu هو كاتب وفيلسوف وخبير حرب صيني، اشتهر خلال القرن الخامس قبل الميلاد بذكائه واستراتيجياته الحربية المميزة. له مجموعة من المقالات والكتب في هذا المجال، أهمها كتاب “فن الحرب” والذي يعتبر من أهم الكتب وأكثرها تأثيرًا حول العالم. لم تنحصر أفكاره في المجال الحربي، وإنما داع صيتها في مجموعة من الميادين أهمها التطوير الذاتي، مجال الأعمال والمؤسسات، تطوير العادات…

الحرب لاكتساب عادات تعلمية

إن النظر إلى الأمور من منظور حرب، قد يزيد من التحدي والتحفيز بشكل يدفع بالشخص إلى التقدم نحو الأمام والسعي بطريقة استراتيجية مدروسة إلى التقدم وتحقيق النجاح.
هنا، يجب اعتبار العادات السيئة كعدو يجب هزيمته، ويجب التفكير أيضًا في البيئة التي يتواجد فيها هذا العدو. مثلًا، التخلص من النوم الكثير خلال العام الدراسي أمر يجب القيام به، لكن إن كانت مذاكرتك دائمًا في غرفة مغلقة وعلى سريرك فلا بد أن موقف النوم هنا أقوى منك. أيضًا، مراجعة مواقع التواصل الاجتماعي خلال المذاكرة أمرٌ لايمكن تجنبه إن كان هاتفك دائمًا جانبك وأنت تذاكر…
وبالتالي، يعتبر Sun Tzu أن الفشل ليس فقدان للرغبة وإنما استخدام استراتيجيات سيئة وأنه لا يمكن هزيمة أي عدو ما لم تعلم موقعه الحقيقي والذي لا بد أن يكون في موقف ضعف مقارنة بموقعك. بمعنى آخر، أي فائدة يمكن استخلاصها من تطوير عادات تعليمية جديدة في بيئة تجعل من التغيير صعبًا؟ (مثلًا، كيف يمكن السعي إلى التطوير من التركيز على المذاكرة كعادة مكتسبة بينما عادات زيارة مواقع التواصل الاجتماعي أثناء القيام بذلك موجودة؟).
إذًا، يجب، باختصار، خلق بيئة مناسبة للتغيير من أجل التمكن من محاربة العدو (العادات السيئة) وإعلان الانتصار (استبدالها بعادات حسنة).

3 قواعد حربية أساسية

العادات التعلمية
من أجل تطبيق الفكرة التي قدمناها في الفقرة السابقة، يمكن اتباع ثلاث قواعد حربية أساسية قدمها Sun Tzu في كتابه فن الحرب، والتي يمكن استخلاصها في التالي:

“ستنجح هجماتك فقط إن هاجمت الأماكن التي لا يتم الدفاع عنها”

من الجدير بالذكر أن تطوير العادات التعلمية الجديدة لن يتم إلا في حال تم اختيار عادات يمكن فعليًّا اكتسابها. أي أن على الشخص أن يسعى إلى تحديد ما ينوي تعلمه تماشيًّا مع قدراته الخاصة. مثلًا، إن كنت تنوي اكتساب الجرأة في التحدث أمام العامة يجب أولًا أن تحدد نسبة خجلك ومخاوفك… أيضًا، من الصعب أن تكتسب عادة التعلم الليلي “أي المذاكرة في أواخر الليل” إن كنت شخصًا لا يستطيع السهر ويفضل المذاكرة الصباحية…
لهذا، ينصح أن تهتم أولًا باكتشاف نفسك وما تحتاجه تماشيًّا مع قدراتك الخاصة، وليس ما تريد تعلمه فقط.

“المحارب المنتصر هو الذي يعرف جيدًّا متى يجب القتال ومتى يفضل تجنب المعركة”

أي أن عليك تحديد العادات الأولوية التي يجب اكتسابها وتلك التي يمكن تأجيلها لما بعد، وهذا يخص تعلم العادات الجديدة أو محاربة تلك القديمة السيئة. مثلًا، إن كنت تحتاج لعادة التنظيم بحيث أن مذاكرتك غير منظمة بشكلٍ ترى أنه يعرقلها تمامًا، وتريد أيضًا أن تكتسب عادة القراءة والمطالعة لأنها ستساعدك على اكتشاف مجال دراستك أكثر. بينهما، ركز على تلك الأهم وأجّل الأخرى إلى ما بعد ذلك حسب ما تراه مناسبًا، هكذا، لن تضغط على نفسك كثيرًا وأيضًا لن تفقد السيطرة على الحرب (أي أنك ستتمكن من المحافظة على حافزك).

“الجنرال الذكي يتجنب العدو عندما يرى أنه الأذكى، لكن يهاجمه عندما يراه خاملًا ويميل إلى الفرار”

الأمر هنا يخص محاربة العادات السيئة واكتساب العادات الجيدة على حدٍّ سواء، حيث أن على الشخص أن يجد الوقت المناسب للقيام بالاثنين، ويحضر الأرضية المناسبة لذلك. بمعنى آخر، يجب أن تسعى إلى تقوية عزيمتك الشخصية إن أنت أردت أن تكتسب عادة جديدة حتى لا تتراجع عن الأمر، أيضًا، لاتحارب العادات السيئة في موقف قوتها. مثلًا، تنظيم الوقت لايمكن أن يكتسب إلى خلال العام الدراسي (أي في أرض المعركة) مهما حاولت اليوم تحقيقه فأنت في عطلة تقدم لك الكثير من الوقت الحر، وبالتالي، لن تتمكن من ضبطه إلا مع بداية العام الدراسي، أيضًا، محاربة المشوشات – مثلا فتح مواقع التواصل الاجتماعي خلال المذاكرة – أمرٌ لن يمكن السيطرة عليه خلال العطلة، فليس لديك مذاكرة من أجل تطبيق ذلك…
وبالتالي، حاول أن تركز على العادات التي يمكن اكتسابها والمحافظة عليها خلال العام الدراسي وفي العطلة كالتنظيم وغيره.
بتركيزك على هذه القواعد الثلاث، ستتمكن حتمًا من اكتساب العادات التعلمية التي تنقصك وستتخلص أيضًا من تلك التي تعرقل مسيرتك الدراسية بشكل أو بآخر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كن على أتصال

أكثر من 1.500.000+ متابع على مواقع التواصل الإجتماعي كن على إطلاع دائم معهم

أحدث الاخبار

pagead2

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *