-->

اقتباسات وأقوال ماري كوري


اقتباسات وأقوال ماري كوري


ماري سكوودفسكا كوري هي عالمة الفيزياء والكيمياء البولندية تعد أول إمرأة تحصل علي جائزة نوبل مرتين كانت الأولي في الفيزياء والثانية في الكيمياء كما إنها تعتبر أول إمرأة تعمل أستاذة في جامعة باريس إشتهر بأبحاثها في مجال إضمحلال النشاط الإشعاعي. نجحت في إكتشاف عنصري اليولونيوم ولراديوم بالإشتراك مع زوجها بيار كوري وهو ما جعلهما يحصلان علي جائزة نوبل في علم الفيزياء.


نبذه مختصره وحقائق عن ماري كوري


ولدت ماري كوري، واسمها قبل الزواج هو مانيا سكلودوفسكا 7 نوفمبر عام 1867، في وارسو( بولاندا). 


كان حلم كوري كان ان تدرس فى جامعة السوربون فى باريس فذهبت الى باريس و أدّت امتحانات القبول و نجحت و درست هناك فكانت اول سيدة فى تاريخ جامعة السوربون تاخد دبلوم فى الفيزياء وكان ذلك عام ١٩٢٢ 

. بدأت تعمل ابحاثها و تجاربها على معادن تحتوى على عناصر اليورانيوم و الثوريوم فإكتشفت ان هناك معادن تتميز بخواص نشاط الاشعاع اكثر من المتوقع و هذا وصل لاكتشاف عنصر كيماوى جديد سمي " بولونيوم " ، ثم اكتشفت عنصر كيميائي ثان له خواص اشعاعيه كبيره سمى " راديوم ". 


عرف أن الصحافة الفرنسية استفزت ماري كوري بشدة حين شاع بإنها علي علاقة تربطها هي وتلميذ زوجها الذي كان متوفي انذاك ولكن سرعان ما بطلت تلك الإشاعات.
 وقف بعض العلماء بجانب ماري بخطابات وكلمات مؤثرة وكان أبرزهم البرت اينشتاين .
 ومن الحقائق المثيرة عن ماري كوري أنها بفضل فكرتها بعلاج المصابين من الجنود بجهاز الأشعة السينية المتنقل في الحرب العالمية الأولى تمكنت من إنقاذ حياة كثير جدا من الجنود في الحرب.


هاجرت ماري إلى فرنسا عام 1891 ودرست بجامعة السوربون. عملت مع زوجها بيير كوري (1859–1906)، الذي كان طالباً أيضاً وصار أستاذاً لاحقاً بجامعة السوربون، في مجال المغناطيسية والنشاط الإشعاعي. 
تشارك آل كوري والفيزيائي الفرنسي أنطوان هنري بيكريل جائزة نوبل في الفيزياء لعام 1903 لاكتشافهم النشاط الإشعاعي.
 بعد موت زوجها، نجحت ماري في الوصول لمنصبه بالجامعة. وفي عام 1911 فازت بجائزة نوبل ثانية، هذه المرة في الكيمياء، لعملها في عزل عناصر البولونيوم والراديوم. 


توفيت ماري من سرطان الدم، ربما بسبب التعرض الطويل للإشعاع. 
. كانت كوري عضوة بلجنة عُصبة الأُمم للتعاون الفكري التي تأسست عام 1922 بهدف بناء العلاقات الدولية بين المعلمين والفنانين والعلماء وأعضاء الوظائف الفكرية الأخرى ولتحسين ظروف العمل الخاصة بالقوى العاملة المتعلمة. 
تضمن أعضاء اللجنة العالم ألبرت أينشتاين والروائي توماس مان والمؤلف بيلا بارتوك. في عام 1926 انتقلت اللجنة من جنيف إلى باريس، حيث أُعيد تأسيسها لتكون المؤسسة الدولية للتعاون الفكري. نُقِلت أرشيفات العصبة إلى الأمم المتحدة في عام 1946 وأُودعت مكتب الأمم المتحدة بجنيف. أُدرِجت الأرشيفات في سجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو عام 2010.





اقتباسات وأقوال ماري كوري


الطريق إلى التقدم ليس سريعاً وليس سهلا.



الحياة ليست سهلةً لأي أحدٍ منا؛ لذلك يجب أن تكون لدينا المثابرة، وقبل كل شيء الثقة بأنفسنا، يجب أن نؤمن أننا موهوبون بشيءٍ ما ويجب تحقيق هذا الشيء.



ليس هناك ما يُخشى في الحياة، بل ما يجب فهمه، لقد حان الوقت لفهم المزيد، حتى نخاف أقل.



 أنا من بين الذين يعتقدون أنَّ العلم جميلٌ جدًا.


طوال حياتي، كانت المعالم الجديدة للطبيعة تفرحني كما الأطفال


 ليس لدي أي ثوبٍ سوى ذلك الذي أرتديه كل يوم، إذا كنت تفضّل إهدائي واحدًا، فالرجاء أن يكون عمليًا وداكنًا حتى أتمكّن من ارتدائه في المختبر.



أنا لا أرى أبدا ما تم إنجازه ، أنا أرى ما لم يتم إنجازه بعد


أنا امرأة تفكر مثل نوبل، بأن البشرية تكتسب الخير بدلا من الشر من الاكتشافات الجديدة.


العلم بالضرورة عالمي، ونحن ننسب العلم للأمم فقط من باب الجهل التاريخي.



كن أقل فضولا بالناس ، اكثر فضولا بالأفكار.


لا يوجد في العالم ما قد يُخشى منه، هناك فقط ما قد لا يفهم جيداً.


لا توجد امرأة يدوم حبها أكثر من ساعة.









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق