-->

تأثير ومخاطر وسائل الإعلام في تربية الأبناء


تأثير ومخاطر وسائل الإعلام في تربية الأبناء


تنوعت وسائل الإعلام بكثره في السنوات الأخيرة كالإنترنت ،ألعاب أجهزة الحاسوب والهاتف الخلوي، الذي أصبح وسيلة إعلام خطيرة، وأصبحت الرسائل الإلكترونية المتبادلة خلاله من أسرع وسائل الإعلام شيوعا لأنها تتخطى كل الحواجز.


يحتاج الأبناء إلى الرعاية والاهتمام من قِبل الوالدين، كما يحتاجون إلى التربية السليمة، فمن خلال هذه التربية السليمة يستطيع الأبناء النهوض بالمجتمع والأمّة نحو الأفضل.
كانت الأسرة هي المُربّي الوحيد للأبناء بالتعاون مع المدرسة، ولكن مع تطوّر الحياة دخلت العديد من المؤثرات في التربية ومن أهمّها وسائل الإعلام سواءً كانت هذه الوسائل مرئيةً أم مسموعةً مثل الراديو أو الإذاعة أم مقروءةً مثل الجرائد أم مرئيةً ومسموعةً ومقروءةً في الوقت نفسه مثل التلفاز، فكان لها تأثيرٌ كبيرٌ على تربية الأبناء سواء كان هذا التأثير إيجابيًا أو سلبيا.





تلعب وسائل الاعلام دورا مهما في بناء شخصية الطفل وتربيته دينيا واجتماعيا وثقافيا, لذلك فمن الضروري على المتخصصين والتربويين أن يتفقوا على ما يحب أن يقدم للطفل من برامج ثقافية وترفيهية عبر وسائل الاعلام بمختلف انواعها,وكذلك على انواع الكتاب والألعاب الالكترونية , ومطلوب من الإعلاميين أن يوجهوا إعلاما هادفا لهؤلاء الأطفال, لأنهم سيكونوا العمود الفقري للأمة وطموحاتها والغد الباسم والمستقبل الزاهر لها .






 وإذا دققنا النظر اليوم, نجد أن ما يقدم للطفل من برامج ينقصها التخطيط العلمي, وهذا ما يجعلنا نعتمد على البرامج الأجنبية التي لا تتماشى مع أخلاقنا وثقافتنا, وتحديدا أفلام الكرتون التي يتعلم منها الأطفال الكثير, حيث إنها لاتهتم ببيئة الطفل وثقافته, وتغرس في ذهنه ثقافة مختلفة عن ثقافته العربيةالاصيلة, عبر أفلامها وقصصها التي تتحدث عن قصص العنف والخرافة والخيال التي تبعده عن الحقيقة والواقع, والمرتبطة بإبطال مثل السوبرمان وتوم جيري وباتمان وغيرهم, حيث تعبث في سلوك الطفل وأخلاقه, ولا تتضمن أي أساليب تربوية, وبعيدة عن قيمنا وأخلاقنا الحميدة مما تؤدي إلى الخمول الذهني للطفل والحد من ذكائه . 




ولكي نتجنب كل هذا, يجب وضع خطة موحدة وبرامج مشتركة, موجه لاطفالنا لمنعهم من مشاهدة الاعلام والبرامج الأجنبية التي تؤثر على فكرهم ومبادئهم واخلاقهم لذلك ومن اجل مستقبل أكثر إشراقا ,يجب علينا توسيع مدارك هذا الطفل الذي يسهل تشكيل ميوله واتجاهاته نحو الاتجاه الصحيح عن طريق التعليم والإرشاد وزرع الصفات الطيبة والحميدة في سلوكه .

 ومن هنا تأتي أهمية برامج الأطفال لأنها تشكل عاملا أساسيا في نشأة الطفل وتكوينه بشكل سليم, وتجعله يستمتع بطفولته ونسج علاقات مع من حوله . 






إن أفلام الرسوم المتحركة تؤثر في المراحل الأولى لحياة الطفل, حيث تتماشى مع الوعي الحسي والحركي له, وتترك آثار معينة في تفكيره تساهم فيما بعد في بناء شخصيته وفهمه وإدراكه لكل ما يدور حوله, ولهذا من الضروري إن أي برامج منتجة يجب أن تشتمل على مضمون ثقافي وأخلاقي وديني, حتى يرتوي الطفل العلم والثقافة والخصال الحميدة . لذلك فخروج الأفلام والبرامج والصور المتحركة عن خطها الثقافي تشكل خطرا حقيقيا على الطفل وتنشئته ,وتتحول إلى ثقافة قاتلة متجردة من كل الصفات الإنسانية للطفل, وتعتبر عقبة في نمو شخصيته بشكل سليم,ولا تخدم إلا مصالح الشركات التي لا تريد إلا جمع الأرباح والأموال فقط من خلال هذه البرامج . ومن هنا يأتي دور وسائل الاعلام في تحمل مسؤوليتها, حتى ولو كان الطفل يعيش في حياة منزلية آو اجتماعية بها سلوكيات خاطئة. 
هناك بعض التأثيرات المختلفة لوسائل الإعلام منها الايجابي ومنها مايشكل عواقب وخيمه تؤثر سلبا"علي الأبناء :-



التأثيرات الإيجابيه لوسائل الإعلام في تربية الأبناء


* أن الإعلام المرئي يجمع بين الدور التثقيفي والتربوي والترفيهي.

* مخاطبة حاستي السمع والبصر عند المتلقي مما له أثر فاعل في جذب الانتباه، وهذا الأسلوب يعد من أهم الوسائل التعليمية المتميزة.

* قدرته على إشباع الاحتياجات الإنسانية لمرحلة الطفولة وبخاصة حاجات النمو العقلي مثل: الحاجة إلى البحث والحاجة إلى حب المعرفة وحب الاستطلاع، وغيرها.

* تنمية خيال الطفل وتغذية تطلعاته.

* لها دور بارز في ثقافة الطفل والتأثير في تنمية قدراته واتجاهاته.

* قضاء وقت الفراغ بما يفيده من برامج ومواقع الإعلام الرقمي والشبكة المعلوماتية التي تتناسب مع احتياجاته وعمره.

* تطوير لغة الطفل وأساليب تفكيره وطرق تعامله مع الآخرين.

كما أكدت بعض الدراسات أنه يمكن استخدام وسائل الإعلام الرقمية لدى الأطفال لتسهيل بناء ضبط النفس، ومهارات حل المشاكل، وتحسين قدرة الأطفال على متابعة الاتجاهات.



*  تساهم وسائل الإعلام في تعليم وإرشاد الوالدين في الحصول على المعلومات التربوية. 

* تُتِيح وسائل الإعلام الإلكترونية العديد من المواضيع التربوية للوالدين الموجودة في البرامج المتلفزة، وإعلانات الخدمة العامة، وفي المواقع الإلكترونية.

* أصبح الاعتماد على وسائل الإعلام لمعرفة المعلومات والأساليب التربوية أكثر مقارنة مع الوسائل التقليدية كسؤال المتخصصين التربوين، علماً أنها تتفاوت في فائدتها تبعاً لإمكانية المربين على استخدام وسائل الإعلام المختلفة. 





 التأثيرات السلبيه لوسائل الإعلام في تربية الأبناء



 * عدم السيطرة على محتوى المعلومات التي يتلقّاها الأبناء جرّاء استخدامهم لهذه الوسائل، ما قد يعرضهم لمُشاهدة مواقع ذات مُحتويات مؤذية ومُخلّة بالآداب، الأمر الذي قد يؤثّر على نمط تفكيرهم.


* إهدار وقت الأبناء، والتسبّب بالإدمان على استخدام ومشاهدة هذه الوسائل الإعلاميّة الاجتماعيّة، ممّا يؤثر على صحتهم الجسديّة.


*  يتعرّض بعض المراهقين لما يُسمّى بالتنمّر الإلكتروني (Cyberbullying)، حيث يتعرّض الطفل للتهديد، والتهكّم، ما قد يُعرّضه للأذى النفسي. 


* عدم قدرة الأبناء على اكتساب علاقات شخصيّة قويّة. 


- من أهم جوانب الخطورة في برامج الأطفال الإعلامية في العالم العربي اليوم اعتمادها على المضمون الأجنبي بقيمه ومفاهيمه وعاداته وسلوكياته.

والتي لها من التأثيرات السلبية:

* التأثير العقدي من خلال تقديم مفاهيم عقدية أو فكرية غير مقبولة.
 
* التأثير الأخلاقي تتمثل في تقديم القدوة السيئة وغياب القدوة الحسنة.

* التأثير الأمني، ويتمثل ما تبنيه بعض البرامج من سلوك يدعو للعنف والجريمة والاستخفاف بالحقوق والدماء.  

- زعزعة روح انتماء وولاء الطفل لأمته و وطنه بحيث يرتبط فكره وسلوكه وحبه وولاءه ونصرته لما تبنيه وترسخه هذه البرامج من قيم وثقافات مناقضة لثقافة أمته.

* التأثير المعرفي السلبي: من خلال تقديم معلومات مغلوطة أو أكاذيب وإشاعات واقناع الطفل بها، واستخدام لهجات محلية أو أجنبية أو أساليب خطاب تؤثر سلبا على تنمية لغة الاطفال (الديجلوسيا).

* التأثير الاقتصادي الاستهلاكي: وذلك بما تعرضه قنوات التلفزة ومواقع الإعلام الرقمي في أثناء تقديمها لبرامجها من الدعايات والإعلانات المبهرة لمختلف المنتجات، فيتأثر الأطفال بها بل يحفظوا ألفاظها، وتكون لديهم رغبة ملحّة في اقتناء تلك المنتجات بصرف النظر عن قيمتها المالية والغذائية، وقد يوافقهم الآباء على ذلك تحت الإلحاح والإصرار.


*  التأثيرالبدني: ويظهر ذلك في التأثير على بناء شخصية الطفل وعلى صحته، وجاء في التقرير الذي نشرته مجلة اليونسكو عن نتائج الاستطلاع الياباني المتعلق بتأثير وسائل الإعلام على الطفل: ((إن فيض المعلومات التي تقدمها وسائل الإعلام يعطّل تطور القدرات التأمليّة الخلاّقة لدى الأطفال)) كما يؤثر على مواعيد نمو الطفل ومواعيد تغذيته وطريقة جلوسه غير المناسبة عند التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة ، وتأثر صحة عين الطفل عند كثرة المشاهدة.


*  الرسوم المتحركة والتي شأنها شأن ألعاب الحاسوب، تنوع الصورة والكلام لا حدود له، وهي تُعرَض على شاشات التلفزيون وفي محركات الشبكة المعلوماتية ؛ لذا فإن لها أوسع جمهور، وإضافة إلى ذلك فإن الكثير من الكبار يشاهدونها أيضًا، نظرًا لأنها تروِّح عنهم أعباء النهار بطرافتها، ويفرح الصغار جدًا عندما يشاركهم الأهل في مشاهدتها.

ولكن الرسوم المتحركة في أكثر الأحيان تروّج للعبثية وغياب الهدف من وراء الحركة والسلوك، والسعي للوصول للنصر والغلبة في خضم حمى السباق والمنافسة بكل طريق، فالغاية تبرر الوسيلة.

كما تعمل الرسوم المتحركة على تحريف القدوة؛ وذلك بإحلال الأبطال الأسطوريين والخرافيين بدل الأئمة المصلحين والقادة الفاتحين، وعلى سبيل المثال تجد الرجل الخارق ، والرجل الوطواط ، والرجل العنكبوت ، وغيرهم من الشخصيات الوهمية التي لا وجود لها بحيث تضيع القدوة في خضم القوة الخيالية المجردة من أي بعد إيماني.

وكل هذا ينطبق على ما تبثه بعض المحركات في الانترنت من برامج ومقاطع فيديو تكون لها تلك الآثار السلبية التي تطرقنا لها.




كيف يتم حماية الطفل من أخطار وسائل الإعلام  



 يستطيع الأهالي حماية أطفالهم من أخطار وسائل الإعلام التربوية، خاصةً وسائل التواصل الاجتماعي من خلال اتباع بعض الإرشادات، وهي كما يلي:

* معرفة التطبيقات والبرامج التي يستعملها الطفل على الأجهزة الذكية.

*  التفاعل مع الطفل في حواراتٍ حول طبيعة استعماله لوسائل التواصل الاجتماعي، والتأكيد على مفهوم أن ما ينشر على الإنترنت غير قابلٍ للمحو أو الإزالة. 

* إبداء اهتمام حقيقي للتعرف على الأشخاص الذين يتواصل معهم على مواقع التواصل، للتأكيد على أهمية وجود طرفٍ بالغ يحمي الطفل عند مقابلته لهؤلاء الأصدقاء في الأماكن العامة. استعمال تطبيقات حماية الأسرة، والتي تتيح للوالدين حجب المواقع، وتحديد وقت الاستعمال، والإشراف على محادثات الأطفال عبر الانترنت.

* وضع الأجهزة الإلكترونية التي تعرض وسائل الاعلام في أماكن مفتوحة في المنزل على نحوٍ يسمح للوالدين بمشاهدة أطفالهم أثناء استخدامها.



وقد وضع الدكتور (ديفيد إنجلاند)  مؤلف كتاب (التلفزيون .. وتربية الأطفال) أن هناك بعض القواعد المحددة التي يسهل إتباعها في المنازل من قبل الوالدين  بشأن مشاهدة أطفالهم للتلفزيون، وهي تزيد من فائدة مشاهدتهم له، وتقلل من الجوانب السلبية التي تحدث الآن. 

- كونوا متأكدين دوماً أن أطفالكم لديهم سبب جيد ومحدد لمشاهدة ما يبغون مشاهدته، وإذا لم يكن لديهم هذا السبب، أو فكرة واضحة ومحددة عما يشاهدون، فبادروا فوراً إلى إغلاق الجهاز .

- ينبغي أن تصروا على أن يشاهد أطفالكم برنامجاً واحداً في الجلسة الواحدة، إذ إنه من النادر جداً أن نجد برنامجين يستحقان المشاهدة يذاعان واحداً وراء الآخر مباشرة، و من هنا ينبغي أن تقللوا ـ قدر المستطاع من عملية استمرار المشاهدة.


-  تدخلوا للحد من «المشاهدة التلقائية Spontaneous Viewing» وخططوا لجلسات مشاهدة لكل أفراد العائلة مسبقاً، حيث إنه بدون التخطيط، بل بدون وضع جدول للمشاهدة، يصبح من الصعب ضبط عملية المشاهدة وطول مدتها.

- ينبغي أن يكون هناك واحد من أولياء الأمور ليتقاسم المشاهدة مع طفله أو أطفاله، إن هذه القاعدة وحدها يمكن أن تكون ثورة في عالم مشاهدة التلفزيون للأطفال، بل ولاستخدام التلفزيون عامة.


- فتشوا عن برنامج واحد- على الأقل- يكون ممتازاً، كل أسبوع، واجعلوا منه خبرة طيبة يستفيد منها الأطفال، بحيث يمكن أن يثار- بعد مشاهدته- عدد من الأسئلة، أو أن تنظم رحلة إلى الخلاء، أو زيارة المكتبة أو غيرها.

-  راقبوا جيداً ما يشاهده أبناؤكم، إن البعض منكم قد يصابون بالدهشة حين يفعلون ذلك، وكونوا إيجابيين بالتدخل إذا تطلب الأمر ذلك.


- لا تستعملوا مشاهدة التلفزيون، عقاباً أو ثواباً، إن معظم الأطفال لديهم تقدير خاص له، فلا تعملوا على زيادة هذا التقدير، و لا تدفعوهم نحو الرغبة فيه أكثر.

-  كونوا نماذج طيبة لأبنائكم، وراقبوا أنفسكم وحاسبوها فيما تشاهدون على الشاشة الصغيرة، واسألوا أنفسكم- بأمانة- عن البرامج التي تسمحون لأنفسكم بمشاهدتها، وفكروا.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق