-->

اقتباسات من رواية شآبيب احمد خالد توفيق

اقتباسات من رواية شآبيب احمد خالد توفيق


رواية شِآبيب هي رواية للكاتب أحمد خالد توفيق نشرت عام 2018 وعدد صفحاتها 329 وتعتبر من أشهر رواياتة . ترتكز فكرة الرواية علي أحوال العرب المشتتين في كل مكان والذين قادتهم ظروفهم للإغتراب والتشتت سعيا وراء معيشه متحسنة وهربا" من الظروف المتعسرة والصعبه ، او سعيا" وراء الأحلام  ليجد هؤلاء العرب أنفسهم ضحية للكره والتعصب ممن حولهم ، حتي تبدأ تلك المجتمعات المتعصبه بلفظهم بقوة ،فجعلتهم يواجهون الذل والعذاب .

حاول العراب في هذه الرواية طرح فكرة مختلفة في أن يجيب على سؤال “ماذا إذا أصبح العرب مكان اليهود وأصبح اليهود مكان العرب؟”. ماذا إذا أصبح العرب أممًا متفرقة وأصبح اليهود هم أصحاب الأرض وأصحاب التجمع الكبير.

محاولا رسم  سيناريو مُحتمل عن الذي سيفعله العرب هل سيجتمع العرب كما اجتمعت اليهود من قبلهم ليكونوا أمة، أم أنهم سيتفرقوا كما يفعلوا دائمًا ويقضوا على أنفسهم.



اقتباسات من رواية شآبيب




“لو كان بوسع المرء أن يغرس الخنجر في مخه ليقتطع الجزؤ الذي يحمل ذكريات معينة, لغدت الحياة جنة”




“تعرف أنها تعيش حياة متوترة وأنها تترقب الأسوأ. القلق صار عادة يومية عندها. أن تمشي في ممر طويل بسرعة جنونية ولا تعرف أين ومتى يظهر الجدار الذي يهشمك, أو الحفرة التي ستسقط فيها. لكنك لا تستطيع عمل شيء . لربما يحدث أي شيء غداً .. لربما لا يوجد عد أصلًا”




“إن هذا العالم أقسى من أن نمنحه طفلًا يتسلى بتعذيبه”







“أنت تشيخ عندما تشبه أباك.. أنت تبدأ في الموت عندما يموت أبوك.”



“عندما تكون عربيًّا في بلد أجنبي فأنت تصير عربيًّا جدًّا.. عربيًّا أكثر من اللازم.”



“للرجل الملثَّم نوع معين من الهيبة والرعب، لأنَّه يجعل الوجه بلا مشاعر. ليس الأمر لإخفاء الهوية فقط، بل له أثر نفسي أكيد يرهب الخصوم.. أنت تواجه عينين وليس كائنًا بشريًّا.”




“ما السبب؟ ما الذي اقترفه هؤلاء؟



هناك جريمة شنعاء تستأهل أعنف العذاب في هذا العالم، وهي جريمة أن تكون مختلِفًا. البطة السوداء القبيحة.”




“مهما كان الكون بلا نهاية فهو سجن.. وجودنا المادي يجعل الكون سجنًا. لعل الأرواح هي الشيء الوحيد الذي لا يشعر بقيود الكون.”




سوف يفترض الجميع أن العالم يتآمر ضدنا بالأكاذيب.. لن يصدق أحد التشكيك.. يمكنك دائما أن تصنع غبارا حول الحقائق فلا يفهم أحد ما حدث.. كلما كانت الكذبة كبيرة جدا واسعة جدا صارت أقرب للتصديق،لأنه ــ ببساطة ــ لن يتصور أحد أن هناك كذبة بهذا الحجم.”




“أحيانًا يحتاج الخوف إلى شجاعة هائلة كي تعترف به. يُخيَّل له أنَّ معظم بطولات التاريخ قام بها أشخاص خشوا اتهامهم بالتخاذل والضعف.”




“فقط الأدباء يمكن أن ينتفعوا بتجربة موت قريب أو السجن.”




“لم يعد هناك أفق سياسي في هذا البلد .. لا أحد يأمل سوى في الوجبة التالية . لقد نجحت الحكومة في أن تستخرج الصرصور الكامن في نفس كل مواطن ،وهو الصرصور الذي يهلل فرحا لأن هناك الكثير من الطعام في صفيحة القمامة.”



اقرأ أيضا: اقتباسات من رواية لقيطة اسطنبول



“ينظر للسماء التي تطل في خجل من أعلى.. يأخذ شهيقا عميقا لكنه يكتشف أنه تعثر في بركة مجار صغيرة. هذه شوارع لم تخلق للنظر للسماء. كل شئ يجبرك على أن تمشي منحنيا في ذل.”




“تخيل الصراع الذي بذله موسى كي يجعل البشر يطبقون الوصايا العشر.. عشر وصايا لا أكثر لكن البشر عجزوا عن تنفيذها عبر التاريخ ومنذ قرون لا حصر لها، لكنهم يلبون أي دعوة للكراهية بسرعة البرق مهللين”




“ــ أنت قلق.
ــ أنا القلق يمشي على قدمين.
ــ أنت طموح.
ــ أنا الطموح لو تجسد في صورة بشر.
ــ أنت خائف من العلاقات العاطفية.
ــ جربت أن أخسر من أحب في لحظة..لا أشتهي تكرار هذا المشهد.”



“ألعن شيء في العالم هو الكفاح المضني الذي تكتشف أنه هباء. و الخبرات المتراكمة لا تصلح لشيء.. فهو لن يكتبها في رواية مثلاً. فقط الأدباء يمكن أن ينتفعوا بتجربة موت قريب أو السجن.”



“بعد خروجه من السجن كانت روحه مفعمة بالجروح
انها التجربة التي لا تصير حياتك بعدها مثلما كانت قبلها ابدا
انها الخبرة التي لا تتمنى ابدا ان تخبرها. انه الاغتصاب النفسي الكامل الذي يترك روحك ممزقة ملقاة جوار جدار. انه العجز التام والوهن”




“الجنة الافتراضية في ذهنه كانت هي البلد الذي يكفيك لتصل للقمة فيه، أن تشقي وتعاني وتتعذب وتسهر..فقط.
وهي معادلة مستحيل أن تتحقق في العالم العربي مثلاً، في أمريكا لو لعبت بقواعد اللعبة جيداً فلن يمنعك شئ من بلوغ القمم. بينما العكس هو ما يحدث غالباً في العالم العربي.”




“كلما كانت الكذبة كبيرة جدا واسعة جدا صارت أقرب للتصديق, لأنه - ببساطة - لن يتصور أحد أن هناك كذبة بهذا الحجم”




“الأب الذي يعرف كل شئ ويرعى الجميع..هذه هي النقطة التي أراد سليم أن يتخلص منها بأي ثمن.
لكنه فشل في ذلك..مثلما يصر كل ما يرتفع على أن يلبي نداء الجاذبية،فالعرب يصرون على أن يعودوا في كل مرة لعقيدة الأب الإله الذي يعرف كل شئ،ويسهر من أجل الجميع،ويرى الغد كما لا يراه أحد.”




“خطر له أن الجبناء الذين يعلنون أنهم جبناء شجعان جدا .. البطل هو الذي يرفض الانضمام لأصحابه الثوار الذين لا يؤمن بقضيتهم .. أحيانا يحتاج الخوف إلى شجاعة هائلة كي تعترف به. يخيل له أن معظم بطولات التاريخ قام بها أشخاص خشوا اتهامهم بالتخاذل والضعف.”




“أبسط ما يُقال عن السجن هو أنه سجن.. أفكارك وأحلامك وأفعالك وحياتك تحت رحمة آخرين قد لا يكونون مبالين.




“《يا غريب .. كن أديبا》..
كذا كان أبوها يقول، والمعنى أن على الغريب أن يلتزم بأعلى درجات التهذيب والتسامح. ولربما لدرجة التخاذل والجبن أحيانا. ابق رأسك منخفضا فلا يطير.”




“إن العرب هم يهود العصر الضائعون في الشتات”



“ثمة حروب من الخير ألا تحضرها”




“كان يحمل له احتراما كبيرا. نحب أن نترك أثرا عميقا في نفس من نحترمهم. نحب أن يلاحظونا ويهتموا بنا.”




“بعد هذا تعلمت أن ثمة قومًا لا يريدون بلادهم ولا تريدهم بلادهم، في البداية أنت تقاوم، تبكي، تتمسك بثدي البلاد محاولاً أن تظفر بقطرات، لكنك في كل مرة تتلقى ركلة قاسية، وفي النهاية تتعلم أن تكره أمك، تتعلم كيف لا تطيق وطنك، وكيف يضيق عليك بينما يتسع العالم الخارجي.”




“تعلمت أن الإنسان قاسٍ متوحش.. وقد قبلت هذه الحقيقة وتأقلمت معها بمرور الزمن. تعلمت أن التفرقة العنصرية والإضطهاد العِرقي حقيقتان. لو صار كل العالم ذا دين واحد وجنسية واحدة ولون بشرة واحدة, فعلى الأرجح سيبدأ طوال القامة في قتل قصارها.. سيبدأ زرق العينين في اضطهاد سود العينين. هذه هي الحقيقة”



اقرأ أيضا: اقتباسات من رواية لاتقرب النساء قبل سن الخامسه والعشرين



“مهما كان الكون بلا نهاية فهو سجن .. وجودنا المادي يجعل الكون سجنًا. لعل الأرواح هي الشى الوحيد الذي لا يشعر بقيود الكون. ملايين الأسئلة تكبلنا..وطاقة الزنزانة لا تكشف شيئًا ذا بال.”



“نحاول نصف حياتنا أن نقنع أنفسنا أن ما حدث لم يحدث.. غالبا ما ننجح في ذلك”



“في حياة كل منا كتاب ينتظره”



“هناك دائما سطور لا نقولها يا صغيرتي لكن الجميع يسمعونها. الصمت قد يكون أبلغ وأعلى صوتا”



“أليس من الحق أننا ندمر دائمًا الشيء الذي نحبه أكثر من سواه؟”



“كان حرًا.. يمكنه أن يضل طريقه للأبد”



“ملايين الأسئلة تكبلنا .. وطاقة الزنزانة لا تكشف شيئا ذا بال .
بالواقع لا ترى شيئا من طاقة الزنزانة سوى فتاة ــ اسمها عزة على الأرجح ــ تنزع ثيابها. فلعل هذه هي الحقيقة الوحيدة المؤكدة!”




“الفكرة التي كانت أقرب للدعابة على مائدة الغداء صارت وسواسا، فهاجسا، فرغبة كاسحة”



اقرأ أيضا: اقتباسات من رواية في قلبي أنثي عبرية للكاتبه خوله حمدي



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق