-->

كن التغير الذي تريد أن تراه

Be the Change You Want to See



نقضي وقتًا طويلًا في محاولة تغييرالآخرين. ففي نهاية المطاف، نحن لسنا خالين من العيوب، فهم أنانيون مغرورين، متنمرين، وضعاف، قساة محتاجين وما إلى ذلك. فنحاول أن نشير لبعض من هذه الاشياء، وغالبًا ما نقابل بمقاومة، وإنكار أو لامبالاة مطلقة. من الممكن أن يصبح هذا الأمر محير وبالتالي يجعلنا غاضبين. لماذا لا يأخذ الناس دروسنا على محمل الجد و يتعلمون منها؟، في سلوكنا، نحن نميل إلى أن جعل التمييز الضمني بين مشروعين:

١. محاولة تغيير الناس

٢. تغيير أنفسنا


كن التغير الذي تريد أن تراه


نحن نعلم أننا قد نضطر للتطور بطرق معينة، ولكن في الوقت الراهن، ينصب تركيزنا على تغيير الآخرين. نجعل تطور سلوكنا الخاص مشروطًا بتطور سلوك الآخرين. ونتعهد بأننا سنكون أكثر لطافًا إذا كانوا هم كذلك وأن نكون أقل حدة إذا توقفو عن الصراخ .


اقرأ أيضا: لا تلتزم الحياد أثناء الأزمات الأخلاقية

ومع ذلك، نحن عرضة لنسيان أمر مهم، ألا وهو: تغييرك لأسلوب تعاملك مع الآخرين سيجبرهم على معاملتك بنفس الطريقة بسرعة فالبشر يميلون - إلى حد ملحوظ - للسلوك الانعكاسي حيث يصبحون عدوانيين أو لطيفين تبعًا لسلوك الشخص الذي أمامهم، إذا كان هناك شخص ما يتصرف بحكمة، سينعكس هذا على المستمعين. نحن في أغلب الأحيان في الموقف المتناقض الذي ندعو فيه بسلوك معين بينما نتصرف بالسلوك المعاكس له قد نقول بغضب لشخصًا آخر أن يهدأ. أو قد نصر بشكل متنمرعلى أن يكون شخصًا متعاطفاً أكثر نحن نستحق التعاطف.

إنه التوتر والقلق النابعان من محاولة التعليم اللذان يستطيعان بسهولة أخذنا بعيدًا من هذا السلوك الذي ندعو إليه هنا يجب علينا أن نتذكر مقولة غالبًا ما تُنسب بالخطأ إلى (مهاتما غاندي) ولكنها مفيدة، "كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه." تشير لشيء مهم جدًا: كيف سيكون مجديًا أن نتخلى عن التعليم المباشر ونحاول التعليم بالقدوة، وهذا له ميزة كبيرة واحدة: يمكننا السيطرة على أنفسنا في حين أنه من الصعب بشكل ملحوظ ممارسة أي نوع من السيطرة المباشرة على أي شخص آخر. خيبة أملنا مع أشخاص آخرين.

ينبغي أن يعاد توجيهها نحو ممارسة السيطرة على الشيء الواحد الذي يمكننا قيادته بثقة: أنفسنا، رؤيتنا نتصرف بفضائل و أخلاق لها قدرة كبيرة على إلهام الآخرين لتقليدهم لنا. وحتى لو كان التغيير ليس وليد لحظة، يمكننا على الأقل ان نفتخر بنزاهة موقفنا، مُدركين أنه كانت لدينا القوة والكرامة التي بدأت بالفعل تصبح التغيير الذي نريد أن نراه.

اقرأ أيضا: إستمتع بحياتك: 85 قاعده اخلاقيه للاستمتاع بحياتك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق