-->

سبعة بيوت خيالية في عالمنا

سبعة بيوت خيالية في عالمنا



سبعة بيوت من الخيال على أرض الواقع، بالأدق وكما هي عادتي في الترتيب هي سبعة نماذج للبيوت أي أن كل نموذج يمثل عدد غير محدود من البيوت التي يمكن أن تتجسد فيها بصريا خيالات نشهدها على أرض الواقع.


[1] المنزل المسكون


هو منزل مهجور من قبل البشر ومسكون من قبل كائنات أخرى ما ورائية,وصار لا يصلح لإقامة الإنسان فيه. هذه الكائنات غالبا هي الأشباح لدى الغرب,واليوكاي لدى الشرق,والجن عند العرب.

الأشباح هي أرواح الموتى,وبشكل أكثر تعميما هي أي أثر يتركه الموتى,متمثلا في طيف / ظل حي أو ذكرى مهيمنة أو حتى أثر مادي مثل تذكار أو إرث.

الجن هم السكان الذين يقابلون البشر في العالم الآخر (الخفي) ويشاركونهم معيشتهم في هذا العالم (الأرض). وهم كائنات عاقلة مثل البشر متفوقين عليهم في القدرات,ومن ذلك أنهم يرون البشر والبشر لا يرونهم.

اليوكاي مخلوقات يعتقد بها الشرق آسيويين يشبهون الأشباح والشياطين.

والبيوت المسكونة موجودة في كل مكان بجميع أنحاء العالم,إنها أي دار خلت من ناسها.

أي أنها إذا لم تسكنها الأشباح سكنتها خيالاتنا,أنت تذهب إلى إحدى تلك الأماكن لترى ما تعتقد أنت يقينا أنك ستراه.

هذه الخيالات تغذيها الطاقة النفسية في المكان,الناتجة عادة عن جريمة قتل أو حادث عنيف, مثلما يقول ستيفن كينغ عن الفنادق المسكونة

واحدة من أشهر البيوت المسكونة وأكثرها بثا للرعب هو منزل بورلي ريكتوري الذي عرف بكونه المنزل الأكثر سكنا للأشباح في إنجلترا. وفي مصر لدينا قصر البارون وعمارة رشدي.


[2] بيت الخيال


بيوت الأشباح هي بيوت موجودة ماديا في واقعنا يعتقد أنها مسكونة من قبل كائنات غير مادية. أما بيوت الخيال فهي بيوت موجودة ماديا ومؤسسة لتحاكي وتمثل البيوت الخيالية.

إنها بيوت مقتبسة في تصميمها عن عوالم خيالية,وهي متواجدة بكثرة في عالمنا,مع التزايد الاخطبوطي الهائل للنشاطات الإعلامية والترفيهية في عصر السينما والإنترنت. ولا أعرف أيهما أكثر -ربما أقوم لاحقا بعمل إحصائية- بيوت الأشباح أم بيوت الخيال؟.

ومثل بيوت الأشباح تكون بيوت الخيال غير مسكونة من قبل البشر,بل من قبل كائنات خيالية أتت من تلك العوالم. حتى لو كانوا بشرا,فهم بشر من عالم آخر. متمثلين في تماثيل أو صور أو أشكال أخرى فنية وترفيهية تتناثر في تلك البيوت. ويقوم البشر بزيارة بيوت الخيال لتحصيل المتعة والجمال,ولكن بدون المخاطر (سواء كانت المخاطر نفسية أو ميتافيزيقية) التي تترتب على زيارة لمنزل مهجور.

مئات العوالم الخيالية من مصادر مختلفة يتم الإقتباس منها لبناء وتصميم بيوت الخيال.

أبرز تلك المصادر هي

-السينما
-الأدب
-الإعلام
-الأساطير


وتتراوح في حجمها ما بين الهياكل الكبيرة والمجسمات الصغيرة.



[3] البيت الخيالي


بيوت الخيال -وكذلك بيوت الأشباح- هي بيوت حقيقية متواجدة في عالمنا ماديا تحمل وفقا لمخيلتنا صور ذهنية من عالم آخر. أما البيوت الخيالية,فهي بيوت خيالية قلبا وقالبا. ليست متواجدة في عالمنا قط. وإن يكن تتصل في بعض الحالات بأشياء مادية موجودة في عالمنا تشير إليها. ولكنها ليست مثل بيت الخيال (البيت المحاكى عن عالم خيالي) إلا أنها تملك نفس الثراء عددا وتنوعا بل وقد تتفوق في عدد البيوت الخيالية التي يمكن زيارتها.

أفضل مكان لزيارة تلك البيوت هو بالطبع المكتبة؛بيت الكتب. ولكنه ليس المكان الوحيد الذي تتواجد فيه البيوت الخيالية,ولكنه من الأماكن البارزة. لأن أماكن البيوت الخيالية كثيرة لا يتسع المقال لرصدها,مع إتساع الفضاء الذي يحتويها وهو الخيال كله. الخيال الغير مقيد بأي مواد أو مجسمات أو مباني أو أي صور معمارية تحاكي تلك البيوت في واقعنا. ولكن هناك مكان آخر بارز وهام مثل المكتبة,هي المخيلة نفسها.

المكان الثالث: بين الأماكن الكبرى هو القصة,أي قصة بغض النظر عن نوعها؛أدبية, سينمائية,مسرحية,تصويرية.

المكان الرابع: هو الظلام,محركا للخيال.

المكان الخامس: هو الفراش حيث بيت النوم وبوابتنا إلى عالم الأحلام,وهناك دخول أي بيت خيالي نريد ولوجه. هذه الحالة قد تتحقق عبر الوقع في الوهم الشديد أيضا.

المكان السادس: هو البيت الخيالي نفسه,وأقصد به أشهر البيوت في الخيال,ومنها نذكر بيت البابا ياجا على سبيل المثال.


[4] المسرح


هذا بيت موجود في واقعنا يعرض لنا صورا مرئية عن واقع آخر خيالي ويشمل هذا الواقع الخيالي في بعض الحالات بيوتا خيالية كما نرى على شاشة السينما. وقد أطلقت عليه المسرح لأن كل الأشكال الأخرى لهذا البيت يمكن أن يطلق عليها مسرح,بينما لا يمكن أن نسمي فئات معينة من المسرح سينما مثلا.

والنماذج الكبرى لهذا المسرح هي:



1-السينما

2-المسرح

3-الحلبة

4-بيت الرعب

5-الملاهي

6-مسرح الجريمة

7-مسرح الظل والدمى

8-الحلفة التنكرية

9-ألعاب الشطرنج والخرائط والمخططات العسكرية

10-بعض ألعاب الورق والألعاب المسرحية الحركية مثل الاستغماية

11-الفيديو وألعاب الفيديو

12-المتحف والمعرض

13-بيت المرايا


و جميعها يمكن تناولها في مقالات لاحقة كنماذج أو بيوت مستقلة للخيال.


يجب الأخذ بالإعتبار أن الخيالات التي تعرضها هذه المسارح لا تعني بالضرورة خيالات لا يمكن تحققها,فهي خيالات قد تكون حدثت,أو قد تحدث,أو تحدث بالفعل. ولكن تنحصر في إطار الخيال لأنها منفصلة عن الواقع إذا أعتبرنا الواقع هو كل ما يحتوي الإنسان نفسه. الإنسان الغير مكرر بالطبع.


[5] بيت غويا


منزل الرجل الأصم Quinta del Sordo هو إسم منزل ريفي كبير فوق تل في بلدية كارابانتشيل القديمة في ضواحي مدريد الجنوبية. مكون من طابقين نشر جويا على الجدران بغرف مختلفة فيهما سلسلة من الأعمال السوداوية سميت بـ اللوحات السوداء. تتكون من 14 لوحة تغلب عليها الألوان الداكنة والمشاعر القاتمة ذات طابع كئيب ومواضيع سوداء تعكس الحالة النفسية الرهيبة لجويا مما نتج عنها تلك الصور المرعبة.


ويتميز بيت غويا عن البيوت الخيالية المذكورة أعلاه,بعدة خصائص من خلال لوحاته:


أولا: أنها توفر نفس ما يوفره المسرح,إطلالة على العوالم الخيالية وتجسيدها بشكل بصري مرئي للعين.

ثانيا: أن اللوحات نفسها هي أثر إنساني تركه رسامها,في اللوحات الأصلية. هي أثر ينتقل إلى الآخرين / اللاحقين من الفنان الذي رسم اللوحة,إلى المتلقي الذي يتأمل جمالها.

ثالثا: أنها كانت في بيته,فالمسرح أو السينما هي بيوت للزيارة,بينما بيت الصمت هو منزل يعيش فيه جويا وسط خيالاته المخيفة.

رابعا: أنها رسومات الساكن نفسه,جويا. حيث تجسدت خيالاته تلك على جدران بيته بيده هو.

خامسا: أن هذا الخيال جزء من المنزل نفسه,وهو يشبه في ذلك ما تقدمه بعض البيوت الخيالية التي قد نتناولها في جزء ثان من المقال. إن المنزل كان يملكه رجل آخر أصابه الصمم بعد إنتقاله إليه,ثم أصاب الصمم غويا (لأسباب مفسرة طبيا ومع ذلك لم تبدد غرابة الصدفة) بعد إنتقاله هو الآخر إلى المنزل. خيالات غذتها ذكرياته عن الحرب ومشاهداته لبعض الطقوس الوثنية في المنطقة المهجورة التي يقع فيها المنزل. فلم يكن حوله سوى أراض خالية كئيبة المنظر. اضف إلى ذلك كوابيس النوم وأوهام اليقظة والخرف الذي ربما أصاب عقله في آخر أيامه بعد أن تجاوز من العمر أرذله.


اقرأ أيضا: لا تلتزم الحياد أثناء الأزمات الأخلاقية

[6] بيت الموتى


واحد من أكثر التصورات الثقافية تأثيرا على المخيلة البشرية هو ما بعد الموت,وأبرز المعتقدات / الديانات التي تؤمن بحياة بعد الموت,يشيد معتنقيها المقابر. ويعد القبر مبنى أساسي في ثقافتهم وحياتهم يوازي في أهميته البيت الذي نسكن به في الدنيا,بإعتباره البيت الذي نسكن به في الآخرة. ويتفوق في غموضه ورعبه على البيت. فهذا بيت لا يمكن أن يزورك إليه أحد ويرجع ثانية. هي زيارة واحدة لما يموت ويصير جارك في البيت المجاور. والجوار لا يعني بالضرورة القرب في المكان على أرض عالمنا,بل قد يكون قربا في العالم البرزخي (البرزخ / المطهر / أو أيا يكن) الذي ينتقل الموتى إليه.


هناك نوع آخر من المقابلات في حالة توفر إمكانية لعودة الميت,غالبا في صورة شبح,يعود إلى البيت,أو تقابله عند القبر,أو يأتيك في الحلم. أو غيره من ظهورات الأشباح المختلفة.


أما النوع الآخر من الزيارات,أي الزيارات التي لا تحتوي على مقابلة فعلية -إلا إذا طلع لك شبح الميت أو مت كما قلنا- فتنقسم إلى نوعين فرعيين.


نبش القبر,وهي زيارة داخل البيت,الحي يقابل فيها الميت,ولكن الميت يبقى على صورة جماد .. جثة بلا حياة قد تستخدم فقط كأداة بالنسبة للحي,مثلما في الأغراض الطبية أو الجنسية أو الجنائية.


الزيارة الثانية تكون خارج البيت,ولكن في نطاق المقابر أو المكان الذي فيه القبر عادة, ويتحدث الأحياء فيه إلى الأموات. وهذا تجلي قوي لتأثير التخيلات على البشر. وهي تخيلات مختلطة بظواهر ميتافيزيقية غير مفسرة غير بإعتبارها هي الأخرى نوع من التخيلات والإسقاطات ضمن ألاعيب العقل. من تلك الظواهر أن يرسل الموتى إشارات بصرية أو تخاطرية إلى الأحياء.


بيت الموتى هو مكان واقع في عالمنا,وعناصره المعمارية معروفة (شاهد وقبر وقبو ونصب وحجرة ومصطبة وهرم,إلخ ...),ولكن يحتوي داخله على خيال يكاد يكون ملموسا, وذلك راجع لإعتبارات عديدة. منها المخيلة البشرية وهيبة الموت,بالإضافة إلى إعتبار ما بعد الموت حقيقة لا شك فيها طبقا للعديد من المعتقدات,وهو معتقد يتبناه الكاتب بالطبع. فالقول أن القبور بيوت من الخيال لا ينفي وجودها ضمن فضاء آخر غير الواقع. فالخيال قادر على إحتواء موجودات حقيقية أو غير حقيقية. بل يذهب البعض إلى أن كل المتخيلات هي موجودات حقيقية في عوالم موازية.


من التخيلات الأخرى البارزة التي تبثها القبور,هي الذكريات والتاريخيات عن الحيوات التي ولت والأمم التي خلت. فغير التصور بأن هناك موتى يعيشون في عالم آخر. يوجد أيضا التصور بأنه كان هناك أحياء يعيشون في زمن سابق. هذا غير التصور بـ كوننا أحياء أموات في زمن لاحق.


المقابر تعد هي أشهر أماكن الموت,غير أن أماكن الموت تحتل مكانها في هذه الفقرة,وفي فقرة المسرح أيضا,حيث تتنوع مسارح الموتى ما بين الحلبة اليونانية ومسرح الجريمة والحوادث المميتة التي قد تحدث في مسرح مثل السيرك أو حتى مسرح عادي.


[7] قلعة الموت


يظل الموت حاضرا مرة أخرى ها هنا,وهو حاضر بقوة في القائمة كلها كونه مبعثا لثلاث من أكثر التصورات تأثيرا على البشر؛الأشباح والقبر والجنة. الأخيرة تجسدت في إحدى البيوت في عالمنا هذا,على يد أقوى زعيم عصابات في التاريخ؛الحسن الصباح الملقب بـ شيخ الجبل. وأيضا حمل لقب السيد,وقد كان سيدا للموت تسيد به الناس في ذلك الزمن. فهو مؤسس واحدة من أقوى وأخطر وأشهر جماعات القتل في التاريخ,مثلها مثل النينجا والجيستابو والمافيا. وهي جماعة الحشاشين التي اشتق من إسمها فيما بعد اللفظ الإنجليزي أساسين Assassin والذي يعني كثرة القتل أو البراعة في القتل,وعادة يستخدم للإشارة إلى القتلة المحترفين والمأجورين. وبشكل خاص إلى القتلة المنتميين إلى جماعات شرقية.


حافظ على ترابط هذه الجماعة من خلال أقوى رابطة يمكن صنعها على الإطلاق؛الإنتماء الديني. رابطة قد تتفوق حتى على الإنتماء العرقي أو المجتمعي. وعادة هي تشمل الروابط الأخرى تتصل بها ولا تنفصل عنها. وقد كان الصباح إماما للمذهب الإسماعيلي في الشيعة.


ومن خلالها إمتلك نفوذا يتخطى الملوك,يقول أحمد خالد توفيق,أن الرجل إذا انتصف النهار ولم يرجع إلى بيته,أقامت عائلته جنازته لأنه لن يرجع. أي أنه كان ينيمهم من العصر وليس من المغرب حتى. وكان قادرا على قتل الملوك لو أراد,فأعوانه كانوا في كل مكان. كان المخلصين له,وأغلب جيشه من المخلصين,ينظرون إليه بصفته نبيا أو وليا,تتدفق الجنة من بين يديه. وقد كان. حرفيا. حيث كان يوهمهم بأن الجنان الأخروي سيكون من نصيبهم لو ماتوا والنعيم الدنيوي سيكون لهم لو نجو,وأنه قادر على أن يريهم جزء من نعيم الجنة قبيل تكليفهم بمهامهم الإنتحارية. ومن خلال حدائق أخاذة للبصر مذهلة للعقل في أماكن سرية بقلعة آل موت (أي عش النسر ولكن يمكن إعتبارها أيضا قلعة الموت),ونساء هن الأجمل,وعقاقير مخدرة,وتوفير كل سبل الراحة من طعام وشراب وعطور وألحان وألوان وجنس ونوم وضحك وماء وخمر ولبن وعسل وفاكهة وغير ذلك من الملذات مع وعد بما هو أجمل من ذلك. وبالطبع هناك الجحيم ينتظر المقصر أو الخائن. هذا الرجل كان عبقري بحق,مثل جويا,ولكن الأخير سلط عبقريته على نفسه,والصباح سلطه على مجتمعه.




كاتب المقالة: رايفين فرجاني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق