ألبرت أينشتاين وحقائق قد لا تعرفها عنه

0
Advertisements


وُلد ألبرت أينشتاين في مدينة أُولم بألمانيا في 14 مارس 1879 لأب وأم يهوديين وأمضى نضجه في ميونخ. كان أبوه “هيرمان أينشتاين” يعمل في بيع الرّيش المستخدم في صناعة الوسائد، وعملت أمّه “ني بولين كوخ” معه في إدارة ورشةٍ صغيرةٍ لتصنيع الأدوات الكهربائية بعد تخلّيه عن مهنة بيع الرّيش.



 تأخر أينشتاين حين كان طفلا” في النطق حتى سن الثالثه من عمره، لكنه أبدى شغفا كبيراً بالطبيعة، ومقدرةً على إدراك المفاهيم الرياضية الصعبة، وقد درس وحده الهندسة الإقليدية، وعلى الرغم من انتمائه لليهودية، فقد دخل أينشتاين مدرسة إعدادية كاثوليكية وتلقّى دروساً في العزف على آلة الكمان. وفي الخامسة من عمره أعطاه أبوه بوصلة، وقد أدرك أينشتاين آنذاك أن ثمّة قوةً في الفضاء تقوم بالتأثير على إبرة البوصلة وتقوم بتحريكها.

ألبرت أينشتاين وحقائق قد لا تعرفها عنه

برع أينشتاين دائماً في الرياضيات,والفيزياء. منذ صغره، حيث وصل إلى مستوى رياضي يفوق أقرانه بسنوات. وتعلم أينشتاين بنفسه وهو لا يزال في الثانية عشرة علمَي الجبر والهندسة الإقليدية خلال فترة صيف واحد. وقدم مبرهنته الخاصة وهو لا يزال في تلك السن على صحة مبرهنة فيثاغورس. يقول مدرس العائلة ماكس تلمود والشهير بـ تالمي أنه بعد أن أعطى أينشتاين البالغ من العمر 12 عاما كتابا مدرسيا في الهندسة؛ فإذا به يلم بما في الكتاب خلال فترة قصيرة. ليكرس أينشتاين نفسه لاحقاً للرياضيات

إنجازاته


تمكن أينشتاين من الحصول على شهادة الدكتوراه في عام 1905 من جامعة زيورخ، وكان موضوع الرسالة يدور حول أبعاد الجزيئات، وفي العام نفسه كتب أينشتاين 4 مقالاتٍ علميةٍ دون الرجوع للكثير من المراجع العلمية أو حتى التشاور مع زملائه الأكاديميين، وتعتبر هذه المقالات العلمية اللبنة الأولى للفيزياء الحديثة التي نعرفها اليوم. درس أينشتاين في الورقة الأولى مايُعرف باسم الحركة البراونية، إذ قدم العديد من التنبُّؤات حول حركة الجسيمات

ومن أعظم إنجازاته اكتشافه لموجات الجاذبية التي لا يمكن رؤيتها، ولكن يستدل عليها من آثارها التي تظهر أكثر ما تظهر عندما تتحرك الأجرام الهائلة في الفضاء بقوة. ومن تكهناته إيمانه باستحالة قياس السرعة اللحظية للجسيمات متناهية الصغر والتي تهتز عشوائياً في مختلف الاتجاهات بما يعرف باسم الحركة البراونية، لكن بعد قرن من الزمان، تمكن عالم يدعى مارك رايزن من تفنيد هذه المقولة عملياً بمعمل أبحاثه بجامعة تكساس واستطاع قياس السرعة اللحظية لتلك الجسيمات، في خضم اختباراته لقانون التوزع المتساوي الذي يقرر أن طاقة حركة الجسيم تعتمد على حرارته بشكل بحت وليس على كتلته أو حجمه، وبفضل تلك الاختبارات أكد بالتجربة صحة القانون على الأجسام البراونية. خلال لقاء مع صحيفة في مدينة بيتسبرغ، بخس أينشتاين قدرة العلماء علي شطر الذرة بتصويب القذائف البروتونية، واصفا إياهم كالذي يسدد بالليل نحو العصافير في بلد ليس فيه إلا قلة من العصافير. وهذا ما دحضه فيرمي ورفاقه بعد 10 سنوات حينما شطروا الذرة وصنعوا القنبلة النووية.

حياته الشخصيه


في عام 1906 ترقى أينشتاين في السلم الوظيفي من مرتبة فاحص فني مختبر أول إلى مرتبة فاحص فني من الدرجة الثانية، وفي عام 1908 مُنح إجازةً لإلقاء الدروس والمحاضرات من “بيرن” في سويسرا، ووُلد الطفل الثاني لأينشتاين الذي سُمِّي “إدوارد” في 28 يوليو 1910، كان الزواج قد توتر منذ عام 1912، حيث بدأ أينشتاين بالتحدث مع ابنة عمه إلسا، حيث بدأوا بالمراسلات العادية. بعد فترة وجيزة من الاستقرار في برلين، أصر بعدها أينشتاين على شروط قاسية على زوجته ميلفا إذا كانت ستبقى معه في برلين.




 في عام 1914 أعادت الأولاد إلى زيورخ، وبدأت مرحلة الموافقة على الطلاق بعد المعاملة القاسية من ألبرت لزوجته. وقد ألتزم أينشتاين بشكل قانوني بإرسال مبلغ سنوي قدره 5600 رايخ عن أقساط ربع سنوية، أي أقل بقليل من نصف راتبه. بعد خمس سنوات من فترة الانفصال المطلوبة، انفصل الزوجان رسميا وطلّق أينشتاين زوجته ميلِفا في 14 فبراير 1919، وتزوج بعدها من ابنة عمه “إلسا أينشتاين” التي تكبره بثلاث سنوات في 2 يونيو 1919.



ولا يعلم أحد حتى هذه الساعة شيئاً عن مصير طفلة أينشتاين الأولى غير الشرعية من زوجته ميلِفا إذ يعتقد البعض أنها ماتت في فترة الرضاعة، ويعتقد البعض الآخر أن والديها أعطياها لمن لا أولاد له للتبني، أمّا بالنسبة لأولاد أينشتاين، فقد أُصيب “إدوارد” بمرض انفصام الشخصية، ومات فيما بعد في المصح العقلي الذي تولى علاجه ورعايته.أمّا هانز، فقد كان مهندسا هيدروليكيا ولديه بحث عن نقل الرواسب، انتقل لولاية كاليفورنيا الأمريكية للعيش فيها ومن ثم أصبح أستاذا في الجامعة، وكانت اتصالاته مع والده محدودة جدا.

في عام 1914 وقبيل الحرب العالمية الأولى، استقر أينشتاين في مدينة “برلين” الألمانية، ولم يكن أينشتاين من دعاة الحرب ولكنه كان ألمانيًّا من أصل يهودي، مما تسبب بشعور القوميين الألمان بالضيق تجاهه، وتأجج هذا الامتعاض لأينشتاين من قبل القوميين الألمان عندما أصبح معروفًا على المستوى العالمي بعدما خرجت مجلة “التايم” الأمريكية في 7 نوفمبر 1919 بمقالٍ يؤكد صحة نظريته المتعلقة بالجاذبية.

حقائق قد لاتعرفها عن أينشتاين

قال استاذه إنه لن ينجز شيئا في حياته

قال آينشتاين واسرته للصحافة مرة إنه تأخر في المشي والنطق. وقالت شقيقته مايا، في معرض كتابتها عن شقيقها الشهير، إنه عندما كان البرت ولدا صغيرا في وطنهم المانيا، كان المقربون منه قلقون من انه قد لا يتعلم الكلام ابدا.

وفي المدرسة، لم ترق دراسة العلوم الانسانية لآينشتاين ابدا، كما كان يواجه صعوبات كبيرة في الكتابة وكان يعتقد على نطاق واسع انه كان يعاني من اضطراب القراءة المرضي (dyslexia) وذلك في زمن لم تكن هذه الحالة تخضع للفحص والتشخيص الدوري.

وحسب ما قالت شقيقته، فإن مدرس اللغة الاغريقية وبخه مرة وقال له إنه لن يصبح شيئا في حياته.

ورسب آينشتاين في امتحان الدخول الى الجامعة، واضطر للعمل ككاتب بسيط في مكتب. ولكن في تلك الفترة، وجد الوقت الكافي لتطوير افكاره ونظرياته.

ونشر آينشتاين العديد من البحوث العلمية، وانتقل الى العمل في المجال الاكاديمي حيث حقق انجازات فريدة في الفيزياء بما في ذلك ابتكار وتطوير النظرية النسبية. وحاز آينشتاين جائزة نوبل في عام 1921.

بعد أن توفي، شرّح علماء دماغ آينشتاين وقاسوا ابعاده ووزنه، كما ارسلت عينات منه الى مختبرات في شتى ارجاء العالم.
وتوصلت البحوث الى ان دماغ آينشتاين تميز بأن خلاياه العصبية مرصوصة بشكل غير طبيعي الامر الذي ربما اتاح له التعامل مع المعلومات بشكل اسرع من سواه. كما كانت المناطق في دماغه المسؤولة عن ادراك المكان والتفكير الرياضي اكبر من الحجم الطبيعي.

ولكن يقول البعض إن كل ذلك محض تخمين، وانه من الصعوبة بمكان اثبات وجود اي علاقة بين تركيب دماغ آينشتاين وعبقريته. وعلى اي حال، يختلف حجم الدماغ بين شخص وآخر.

احتفظ اختصاصي بعلم الامراض يدعى توماس هارفي بدماغ آينشتاين لاربعة عقود، وفي فيلم وثائقي عرضته بي بي سي عام 1994، شوهد الدكتور هارفي وهو يقتطع جزءا من الدماغ ويعطيه لاحد الموجودين.

ويحتفظ متحف في ولاية نيو جيرسي الامريكية بمعظم ما تبقى من دماغ عبقري الفيزياء.

كان آينشتاين لاجئا

في الوقت الذي وصل فيه النازيون الى السلطة في المانيا، كان آينشتاين قد نال شهرة على نطاق العالم لابحاثه. وكان معروفا أنه يهودي، ولذا اصبح من العسير عليه مواصلة العمل والعيش في ظل تصاعد مد كراهية اليهود في اوروبا آنذاك.

وفي اوائل ثلاثينيات القرن الماضي، حصل آينشتاين على عمل في الولايات المتحدة، وبعد وقت قصير، اتهمه الرايخ الثالث (النظام النازي) بالخيانة كما احرق الطلبة النازيون كتبه.

Advertisements

ورغم قيام آينشتاين بمساعدة العديد من اليهود على الفرار من المانيا الهتلرية، لم يكن مرتاحا تماما لمغادرة مسقط رأسه، فقد كتب في رسالة “اشعر بالعار تقريبا للعيش في سلام بينما يعاني الآخرون.”
رفض منصب رئيس دولة اسرائيل

في عام 1952، كتب السفير الاسرائيلي في واشنطن الى آينشتاين نيابة عن رئيس الوزراء دافيد بن غوريون طالبا منه تولي منصب رئيس الدولة، وذلك كتعبير عن “اعمق احترام يمكن ان يكنه الشعب اليهودي لأي من ابنائه.”

وأكد السفير في رسالته أن آينشتاين “سيمنح كل الحرية لمواصلة عمله العلمي العظيم.”

ولكن آينشتاين رفض العرض، قائلا إنه “تأثر جدا” به ولكن المنصب لا يناسبه نظرا لكبر سنه وشخصيته.

وكتب “طيلة حياتي لم اتعامل الا مع القضايا والامور الموضوعية، لذا افتقر الى الميل الطبيعي والخبرة الضرورية للتعامل بشكل صحيح مع الناس وللقيام بالمهام الرسمية.”

“اشعر بالحزن اكثر لهذه الظروف لأن علاقتي بالشعب اليهودي اصبحت اقوى رابط انساني لدي، وذلك منذ اصبحت واعيا بحرج موقفنا تجاه بقية الامم.”

أشهر مقولاته

هناك حكمة تقول إنك اذا لم تتمكن من تفسير شيء ما بشكل بسيط فإنك لم تفهم ذلك الشيء بشكل كاف. 


أهم شيء هو ألا تتوقف عن السؤال.

لا تقلق من العوائق التي تواجهك في الرياضيات، فأنا أؤكّد لك أن عوائقي أكبر بكثير.

الثقافة هي ما يبقى بعد أن تنسى كل ما تعلمته في المدرسة.


الجنون هو أن تفعل ذات الشيء مرةً بعد أخرى وتتوقع نتيجةً مختلفةً.

العلم شيءٌ رائعٌ إذا لم تكن تعتاش منه.

-كل ما هو عظيم وملهم صنعه إنسان عَمِلَ بحرية.

الإنسان الذي لم يخطئ لم يجرب شيئا جديداً.

الخيال أكثر اهمية من المعرفة، فهو يحيط بالعالم.

الحقيقة محض خيال رغم إمكانية استمرارها.

المشاكل الموجودة في عالم اليوم لا يمكن أن تحلها عقول خلقتها.

كل علومنا التي نقيسها بالواقع بدائية وطفولية، ولكنها أثمن ما لدينا.

كل ما تخطئ فيه حساباتنا نسميه الصدفة.

لا أعلم بأي سلاح سيحاربون في الحرب العالمية الثالثة، لكن سلاح الرابعة سيكون العصي والحجارة.

ما يهمني أكثر من الماضي هو المستقبل، حيث أني أنوي العيش فيه.

مشكلتنا الكبرى هي مثالية الوسيلة وغموض الغايات.

قيل انما بعض الأقاويل نسبت لإينشتاين نظرا لتشابها مع مقولات اخري علي مر القرون لكن وفي واقع الحال، فإن معظم الاعمال العلمية التي انجزها آينشتاين كانت معقدة الى ابعد حد ولا تتسم بالبساطة على الاطلاق. ولكن هذا لا يمنع الآخرين من ان ينسبوا شتى الاقوال والحكم نظرا لشهرته وعبقريته.

ولكنه مع ذلك كان القائل “الخيال اهم من العلم، لأن العلم محدود فيما يمتد الخيال ليشمل العالم كله ويحرك التقدم ويلد التطور.”
قال آينشتاين ذلك في مقابلة اجرتها معه احدى الصحف في عام 1929.

وفي الخمسينيات، وقبل وفاته ببضع سنوات، كان آينشتاين يشتكي من ان الناس ينقلون عنه الكثير من الاقوال، وقال “لم يرد الى ذهني في الماضي بأن اي ملاحظة بسيطة اتفوه بها يتم التقاطها وتسجيلها. لو كنت اعلم ذلك، لانسحبت الى قوقعتي.”

وفاته

في 17 أبريل 1955، عانى أينشتاين من نزيف داخلي ناجم عن تمدد الأوعية الدموية في الأبهر البطني، والذي سبق أن تم تعزيزه جراحيًا من قبل رودولف نيسن في عام 1948. في 18 أبريل 1955 تُوفي وحُرِقَ جثمانه في مدينة “ترينتون” في ولاية “نيو جيرسي” ونُثر رمادهُ في مكان غير معلوم، وحُفظ دماغ العالم أينشتاين في جرّة عند الطبيب الشرعي “توماس هارفي” الذي قام بتشريح جثته بعد موته. وقد أوصى أينشتاين أن تحفظ مسوداته ومراسلاته في الجامعة العبرية في القدس، وأن تنقل حقوق استخدام اسمه وصورته إلى هذه الجامعة. وكان سبب الوفاة تمدد في الشريان الأورطي.

اقرأ ايضا




Leave A Reply

Your email address will not be published.