اقتباسات من رواية عندما التقيت عمر بن الخطاب

0
Advertisements
 
 
 
تعد رواية عندما التقيت عمر بن الخطاب للكاتب ادهم الشرقاوي من أكثر الروايات تميزا” في أسلوبها السردي العميق الذي فاق التوقع حيث بين الكاتب سيرة حواريه طويلة لحياة الفاروق عمر بن الخطاب استخدم فيها اسلوب الحوار الخيالي بينه و بين أمير المؤمنين وتطرق للحديث والكشف عن جوانب ومواقف في حياته كنا نود ألقاء الضوء عليها بشكل أكبر.
 

اقتباسات من رواية عندما التقيت عمر بن الخطاب 

تصنيف الكتاب على أنه رواية لم يلقى إعجاب البعض لأنه أبعد ما يكون عن العمل الروائي بشكله المعهود الذى نعرفه، حيث لم يكن الأعتماد فقط على الحوار مما يصيب القارئ بالملل في النهاية و إن تغلب الكاتب جزئياً على تلك النقطة بطرح أسئلة متنوعة و محاولة صياغة الأجابات بأسلوب خفيف يجذب القارئ دون سطحية أو تكلف.

 
 
 

اقتباسات من رواية عندما التقيت عمر بن الخطاب 

 

 
” وهل يترك المرء فضيلة عنده لمجرد أن كرهها الناس فيه ؟ “
 
 
 
 
” يابني ليس الفطن من علم الخير من الشر , ولكن الفطن من علم خير الشرين ! ولو كانت الحياة تضعنا دوما” في خيار بين خير وشر لكان أمرها يسيرا” وكان الخيار أيسر ولكنها تضعنا في مواقف تحتم علينا أنا نختار فيها أيسر أخف الأضرار. “
 
 
 
 
ثم (الرحمن علي العرش استوي ) يخبرك أنه خلق السموات والأرض , ثم لا يقول الجبار علي العرش استوي ، ولا القوي علي العرش استوي ، إنه الرحمن ! الرحمن رغم أن العقاب بيده ، الرحمن رغم أن الموت بيده ،علي العرش ، بعيد المسافه ،وقريب الرحمة والعنايه يريد أن يخبرك انه معك رغم المسافة ، يريد ان يطمئنك لا أن يُخوفك ، يريد أن يُقربك لا ان يبعدك ، يريد أن تحبه أكثر مما يريد أن تخشاه 
 
 
 
 

” من لا يرى من الأمور إلا ما تريه له عيناه فهو أعمى.”

Advertisements
 
 
 
 
(طه , ما أنزلنا عليك القرآن لتشقي ) خطاب طمأنه وكنتُ صاحب بلاغه لأعرف أن ما أنزلنا عليك القرآن لتشقي تعني أننا أنزلناه عليك لترتاح فعرفتُ وقتها كيف صبر النبي (صلي الله عليه وسلم ) وأصحابه علي كل هذا العذاب الذي كلناه لهم , لقد كنا نُعذب أجسادهم معتقدين أننا إذا عذبنا الأجساد أعدنا القلوب والعقول إلي دين قريش ولكن في الحقيقه كانت تلك القلوب والعقول تُحلق في السماء فلا يثنيها العذاب قيد أنمله كنا نعتقد اننا بالجسد نملك الروح ولكنني أنتبهت إلي أن الذي يملك روحه وقلبه لايمكنك ان تجعله يركع ولو ملكت جسده “
 
 

” ليس أقدر من الإسلام على هيكلة الناس وصياغتهم من جديد! فالإسلام لا يلغي الطبائع إنما يهذبها، ولا يهدم الصفات ، وإنما يصقلها.”

” الأبوّة تتحقق بالرعاية والتربية، ومن منع أبناءه هذا الحق تسقط عنه صفة الأبوّة، فإنّما هو والد أتى بهم لهذه الحياة ثم تركهم يتخبطون دون هدى ، فعلموهم الكتاب، وعلموهم الرماية والسباحة وركوب الخيل، قوموا لهم بحق البنوّة تعينوهم على برّكم، فرَحِمَ اللهُ والداً أعان ولدهُ على برِّه.”

” إنّ العدل أن ترضى لغيرك ما ترضاه لنفسك، وتأبى له ما تأباه لنفسك، فمَنْ سخط أن يكون للناس شيء يأبى أن لا يكون عليه، ويرضى لغيره شيئاً لا يرضاه لنفسه ظالم مهما تشدّق بالعدل، وإنّ الأفعال امتحان الأقوال.”

 
 
 
” يابني إن للحجاب مصالح جمة رأيتها قبل أن يكون علي الناس عبادة مفروضة فهو حراسة شرعيه لحفظ الأعراض ، ودفع أسباب الريبة والفتنة والفساد ، فالمرأه محط شهوة الرجل وموضع فتنته ، فطرة الله التي فطر عليها الناس ، وهو ليس تهمة للمرأه وتقييد لحريتها بقدر ماهو حارسها الأمين وحافظها .”
 
 
 

” فرق كبير بين أن تملك المال وبين أن يملكك، المال خادم جيد ولكنه سيد سيّء، فإياك أن تجعله لك سيدًا وقد جعله الله بين يديك خادمًا!”

 
 
 
 

–  لتحميل رواية عندما إلتقيت عمر بن الخطاب اضغط هنا

 
 
 

Leave A Reply

Your email address will not be published.